حكومة هادي ترفض التعاون مع خبراء ومحققي الأمم المتحدة

حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أعلن أنها لن تتعاون مع فريق الخبراء والمحققين في الأمم المتحدة من منطلق حقها "بعدم المساس والتدخل بشؤونها الداخلية"، وتعتبر أن "التمديد لفريق الخبراء على الرغم من تجاوزاته سيؤثر سلباً على الآليات الوطنية للوصول والمحاسبة وتحقيق العدالة".

حكومة هادي أعلنت في وقت سابق رفضها التمديد لبعثة الخبراء والمحققين (أ ف ب)
حكومة هادي أعلنت في وقت سابق رفضها التمديد لبعثة الخبراء والمحققين (أ ف ب)

أعلنت حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أنها لن تتعاون مع فريق الخبراء والمحققين في الأمم المتحدة من منطلق حقها "بعدم المساس والتدخل بشؤونها الداخلية".

وكان مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة تبنى أمس الجمعة قرارين: الأول لا يسميّ حزب الله طرفاً يشارك في الانتهاكات بسوريا، والثاني يمدّد سنةً اضافيةً لمهمّة فريق الخبراء في اليمن.

وأكدت حكومة هادي في بيان أنها "لن تتعاون مع الفريق المذكور من منطلق حقها كدولة عضو في الأمم المتحدة بعدم المساس والتدخل بشؤونها الداخلية".

واعتبرت أن القرار يمسّ بـ "آليات العمل في مجلس حقوق الإنسان التي تنطلق من احترام قرارات الدول الأعضاء،مؤكدة أنه يقوم "بتسييس واضح" لعمل مجلس حقوق الإنسان".

واعتبر البيان أن "التمديد لفريق الخبراء على الرغم من تجاوزاته سيؤثر سلباً على الآليات الوطنية للوصول والمحاسبة وتحقيق العدالة".

وكانت الحكومة المذكورة أعلنت الخميس الماضي رفضها التمديد للبعثة مؤكدة أن خلاصات المجموعة الواردة في تقرير المفوض السامي تجاوزت "معايير المهنية والنزاهة والحياد".

مصدر في وزارة الخارجية بصنعاء قال لوكالة "سبأ" إن "حكومة الإنقاذ مستعدة لتقديم التعاون مع فريق الخبراء وتقديم التسهيلات اللازمة من أجل استكمال التحقيق في جرائم الحرب".