تواصل عملية فرز الأصوات في انتخابات برلمان إقليم كردستان العراق

عمليات فرز الأصوات في أنتخابات برلمان إقليم كردستان العراق تتواصل والتي تنافس فيها 29 كِياناً وقائمةً على 111 مقعداً، والقادة الكرد يستمرون في زياراتهم القوى السياسية في بغداد ولقاءاتهم مع المسؤولين هناك في ظل التشاور بشأن اسم المرشح لرئاسة الجمهورية.

 فرز الأصوات في انتخابات برلمان إقليم كردستان العراق

تتواصل اليوم الإثنين عملية فرز الأصوات في انتخابات برلمان إقليم كردستان العراق، حيث أدلى  

ثلاثة ملايين وخمسة وثمانون ناخب كردي أدلو بأصواتهم لاختيار ممثليهم في البرلمان.

ونقلت وكالة رويترز عن قيادي في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني أنه "لن يعترف بنتائج هذه الانتخابات، وأن قرار الحزب تجاهل النتائج التي لم تعلن بعد يعود إلى ما قال إنه تلاعب في عملية التصويت، وذلك قبل أن يتراجع عن هذا التصريح لاحقاً.

مراسل الميادين في بغداد أفاد أمس الأحد بإغلاق مراكز الاقتراع للتصويت العام لانتخابات برلمان الإقليم.

ونقلت وكالة "رويترز" أن حزب الاتحاد الوطني الكردستاني أعلن أنه لن يعترف بنتائج الانتخابات البرلمانية التي أجريت في كردستان.

وشهد إقليم كردستان أمس الأحد انتخابات لتشكيل برلمان جديد، حيث تنافس 29 كياناً وقائمةً على 111مقعداً.

30% من المرشحين نساء، وهناك 11 مقعد كوتا للمكوِّنات والطوائف في إقليم كردستان، علماً أنه يحق لنحو 3 ملايين مواطن الإدلاء بأصواتهم.

ومن المقرر الإعلان عن النتائج الأولية لهذه الانتخابات خلال 72 ساعة.

رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني وبعد الإدلاء بصوته دعا إلى المشاركة الكثيفة في عمليات الاقتراع لاختيار ممثلي الشعب وبشأن الرسالة التي يوجهها للأطراف السياسيين قال إن رسالته هي ضرورة التعاون.

بينما أكد رئيس وزراء إقليم ​كردستان​ ​العراق​ ​نيجيرفان برزاني​ أنّ من مصلحة كردستان التوصل إلى تفاهم بشأن مرشح الكرد لمنصب رئاسة جمهورية العراق، مشدداً عقب إدلائه بصوته على وجوب احترام قرارات مفوضية الانتخابات بشأن عملية الاقتراع.

وكان برلمان إقليم كردستان العراق أعلن تأجيل الانتخابات الرئاسية والبرلمانية 8 أشهر بعدما كانت مقررة في الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر القادم.

بالتوازي، يستمرّ القادة الكرد في زياراتهِم القوى السياسية في بغداد ولقاءاتهم مع المسؤولين هناك في ظل التشاور بشأن اسم المرشح لرئاسة الجمهورية.

وكان الحزب الديمقراطي الكردستاني رشّح فؤاد حسين للرئاسة العراقية، بشكل رسمي خلفاً للرئيس الحالي فؤاد معصوم، علماً أن الاتحاد الوطني الكردستاني رشّح برهم صالح لمنصب رئيس العراق.

ويسير الحزبان الكرديان الرئيسيان في إقليم كردستان العراق، الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني منذ عام 2005 على عرف سياسي يقضي بأن يكون منصب رئيس الجمهورية من حصة الأول ومنصب رئيس الإقليم من حصة الثاني.