البرلمان الأوروبي يدين استمرار الحرب على اليمن ويدعو السعودية إلى وقف القتال

البرلمان الأوروبي يدعو دول الاتحاد إلى الامتناع عن بيع الأسلحة إلى جميع الأطراف المتورطة في الحرب على اليمن وذلك من أجل تخفيف حدة الأزمة الإنسانية المتفاقمة، ويؤكد أن "الحل السياسي عبر التفاوض هو وحده القادر على عودة السلام إلى اليمن، والحفاظ على وحدة هذا البلد".

البرلمان الأوروبي شدد على أن "الحل السياسي عبر التفاوض هو وحده القادر على إعادة السلام إلى اليمن"
البرلمان الأوروبي شدد على أن "الحل السياسي عبر التفاوض هو وحده القادر على إعادة السلام إلى اليمن"

دعا البرلمان الأوروبي دول الاتحاد إلى الامتناع عن بيع الأسلحة إلى جميع الأطراف المتورطة في الحرب على اليمن، وذلك من أجل تخفيف حدة الأزمة الإنسانية المتفاقمة.

وجاء في قرار البرلمان الأوروبي الذي صوت عليه الأعضاء الخميس أن اليمن يتعرض للتدمير خلال الحرب الدائرة حالياً لذلك يجب على السعودية وقف القتال فوراً لأن "اقتصاد اليمن انهار وترك 22 مليون يمني بحاجة ماسة للمساعدات الإنسانية، و8 ملايين شخص على شفا المجاعة، كما خلف أعداداً كبيرة من القتلى، بينهم 2500 طفل".

وجدد أعضاء البرلمان الأوروبي دعواتهم السابقة لفرض حظر بيع السلاح للسعودية وحلفائها في الحرب على اليمن، إضافة للحكومة اليمنية أو "أطراف آخرين في الصراع".

وشدد البرلمان الأوروبي على أن "الحل السياسي عبر التفاوض هو وحده القادر على إعادة السلام إلى اليمن، والحفاظ على وحدة هذا البلد".

وفي السياق، أمل مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن، مارتن غريفيث، استئناف المشاورات بين الأطراف المتحاربة في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

إلى ذلك، أفاد مراسل الميادين في اليمن بـاحتجاجات شعبية واسعة لليوم الثالث على التوالي في مدينة تعز ضد حكومة هادي والتحالف السعودي على خلفية انهيار العملة.