غوتيريش يدعو إلى إنهاء الصراع في اليمن فوراً

الأمين العامّ للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يدعو إلى "إنهاء الصراع في اليمن ووقف العنف بشكلٍ فوريّ حول المدن والمرافق الحيوية"، ويحثّ كل أطراف الصراع على "إجراء محادثات بنيّة طيبة من دون شروط مسبّقة"، ووزارة الدفاع اليمنية تعلن استهداف سلاح الجوّ المسيّر قاعدة الملك خالد الجوية في عسير جنوب السعودية.

الأمم المتحدة تنوي عقد مشاورات بين أطراف النزاع في اليمن أواخر الشهر الجاري
الأمم المتحدة تنوي عقد مشاورات بين أطراف النزاع في اليمن أواخر الشهر الجاري

دعا الأمين العامّ للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى "إنهاء الصراع في اليمن ووقف العنف بشكل فوريّ حول المدن والمرافق الحيوية".

وحثّ غوتيريش في تصريحات له في الأمم المتحدة، كل أطراف الصراع على "إجراء محادثات بنيّة طيبة من دون شروط مسبّقة"، مؤكداً أنّه "يجب توقّف العنف في كل مكان".

وشدّد  غوتيريش أن على كلّ أطراف الصراع في اليمن "السماح بدخول الواردات التجارية والإنسانية كالغذاء والوقود والموادّ الأساسية الأخرى".

وكان المتحدث باسم المبعوث الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث، قد أعلن أن "الأمم المتحدة تنوي عقد مشاورات بين أطراف النزاع في اليمن أواخر الشهر الجاري".

وأشار غريفيث إلى أنّ "البحث جار  في التفاصيل وسيتمّ تأكيد موعد انعقاد المؤتمر ومكانه خلال الأسبوعين المقبلين". 

يذكر أنّ رئيس اللجنة الثورية العليا في اليمن محمد الحوثي، اعتبر منذ يومين، أنّ "المطالبة الأميركية بوقف العدوان على اليمن شكلية، وتعبّر عن عدم الجدية وتنصل من المسؤولية". 

وأضاف خلال مداخلة له على الميادين الاربعاء الماضي أن "الولايات المتحدة متورطة بشكل مباشر في الحرب على اليمن، ولديها رغبة باستمرار العدوان على اليمن ولن ننخدع في دعواتها". 

كما أشار إلى أن أنصار الله ترفض "مجرد الحديث عن أي حكم ذاتي في اليمن".

حركة أنصار الله تعلن استهدافها القاعدة الجوية السعودية التي تقصف المدنيين

الصاروخ استهدف قاعدة الملك خالد الجوية جنوب السعودية، التي تنفذ الغارات على المدنيين
الصاروخ استهدف قاعدة الملك خالد الجوية جنوب السعودية، التي تنفذ الغارات على المدنيين

ميدانياً، أعلنت وزارة الدفاع اليمنية في صنعاء، استهداف سلاح الجوّ المسيّر قاعدة الملك خالد الجوية في عسير جنوب السعودية، التي تنفذ الغارات على المدنيين اليمنيين، بصاروخ "قاصف1".

وعند الحدود اليمنية السعودية، تمكنت قوات الجيش واللجان الشعبية من إحباط عملية زحف واسعة للتحالف السعودي باتجاه منطقة الصوح الحدودية الواقعة بين نجران وصعدة. 

وأكد مصدر عسكري يمني أن "العديد من قوات التحالف سقطوا بين قتيل وجريح أثناء صد هجومهم المدعوم بغارات جوية مكثفة"، مشيراً إلى أنّ قوات التحالف لم تحقق أيّ تقدم باتجاه مواقع الجيش واللجان في منطقة الصوح رغم الدعم الجوي المكثف لها". 

كما تتواصل المعارك العنيفة بين قوات الجيش واللجان الشعبية من جهة وقوات التحالف السعودي من جهة أخرى في محيط مطار الحديدة، حيث شنت طائرات التحالف السعودي 60 غارة جوية على منطقة كيلو16 ومحيطها شرق مدينة الحديدة، كما استهدفت الغارات الجوية مطار وجامعة الحديدة جنوب المدينة.

يُذكر أنّ قوات التحالف السعودي كانت قد أعلنت الجمعة، "بدء علمية عسكرية جديدة للتقدم باتجاه مدينة الحُدَيْدة".