الجيش اليمني يفشل هجمات التحالف السعودي جنوب الحديدة

الجيش اليمني واللجان الشعبية يفشلون هجمات التحالف السعودي جنوب الحديدة، والمتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع يعلن مقتل 40 عنصراً وإصابة 60 آخرين من قوات التحالف السعودي.

الجيش واللجان الشعبية يتصدون لمحاولة تقدم قوات التحالف السعودي
الجيش واللجان الشعبية يتصدون لمحاولة تقدم قوات التحالف السعودي

أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع مقتل 40 عنصراً وإصابة 60 آخرين من قوات التحالف السعودي بعد كسر هجومين للتحالف في جبهتي كيلو16 والمطار شرق الحديدة وجنوبها. مضيفاً أن قوات التحالف فشلت في تحقيق أي تقدم جنوب الحديدة.

وقال العميد سريع إن غارات جوية خاطئة للتحالف السعودي استهدفت من وصفهم بـ"المرتزقة"، في إشارة إلى قوات طارق صالح وألوية العمالقة المدعومين إمارتياً في الناحية الغربية لمطار الحديدة ما أسفر عن وقوع عشرات القتلى والجرحى في صفوفهم.

وأكد أن العملية المشتركة للطيران المسير وسلاح المدفعية استهدفت قوات التحالف السعودي بمنطقة العقد جنوب كيلو 16 شرق مدينة الحديدة الساحلية.

في المقابل أعلنت قوات التحالف السعودي المشتركة "تقدمها" في عدد من المناطق جنوب مدينة الحُدَيْدة، مشيرة إلى أنها "أوقعت عشرات القتلى والجرحى من الجيش واللجان الشعبية خلال المواجهات والسيطرة على تلك المواقع". 

واستشهد طفل وجرح 13 مدنياً جراء قصف لقوات التحالف السعودي، استهدف حياً سكنياً جنوب الحديدة، كما أدى القصف المدفعي للتحالف السعودي إلى تدمير عدد من المنازل في منطقة المحْوات بمديرية الحوك المجاورة.

وقال وزير الإعلام الجديد في حكومة الإنقاذ في صنعاء ضيف الله الشامي إن "معركة ساحل الحديدة أصبحت مقبرة للمرتزقة"، مؤكداً في لقاء مع الميادين التدخل الأميركي المباشر في معركة الساحل.

وأضاف الشامي أن الوطن يتسع للجميع، داعياً مَن هم خارج اليمن إلى العودة وحل القضايا الشائكة بالحوار.

وكان وزير الإعلام المنشق عبد السلام علي جابر فر من صنعاء إلى الرياض حيث عقد مؤتمراً صحافياً تعرض خلاله للرشق بالحذاء.