ماي تعلن موافقة حكومتها على مشروع الاتفاق بشأن البريكست

رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي تعلن موافقة حكومتها على مشروع الاتفاق بشان البريكست مع الاتحاد الأوروبي، بعد إعلان مكتبها عن توصّل الاتحاد الأوروبيّ وبريطانيا إلى مشروع اتفاق حول البريكست.

صوّت البريطانيون على البريكست في حزيران/يونيو 2016 (أ ف ب)
صوّت البريطانيون على البريكست في حزيران/يونيو 2016 (أ ف ب)

أفاد مراسل الميادين أن رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي أعلنت موافقة حكومتها على مشروع الاتفاق بشأن البريكست مع الاتحاد الأوروبي، بعد إعلان مكتبها عن توصّل الاتحاد الأوروبيّ وبريطانيا إلى مشروع اتفاق حول البريكست.

وكالةُ "فرانس برس" نقلت عن مصدر أوروبيّ قوله إن الاتفاق تمّ على المستوى التقنيّ لكنّه ما زال بحاجة إلى موافقة سياسية.

وفي حال وافق الوزراء على الاتفاق الذي يتضمّن مئات الصفحات، تأمل لندن في أن يدعو الاتحاد الأوروبي إلى قمة في وقت لاحق الشهر الجاري كي يتمكن قادة الاتحاد من إعلان موافقتهم.

في المقابل، سيجتمع سفراء الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بعد ظهر الأربعاء في بروكسل بحسب مصدرين دبلوماسيين.

ولا تزال تواجه ماي معارضة كبيرة لاستراتيجيتها في مجلس العموم الذي يتعين أن يوافق على الاتفاق قبل موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 29 آذار/مارس 2019.

وقال وزير الخارجية السابق بوريس جونسون المؤيد الكبير لبريكسيت والذي استقال من الحكومة في تموز/يوليو 2018 على خلفية استراتيجية ماي، إنه لن يؤيد الاتفاق.

وتحسّبا لأي خروج من الاتحاد في غياب الاتفاق، نشرت المفوضية الأوروبية قبل ساعات على إعلان لندن، لائحة تدابير طارئة سيتم اتخاذها.

وأكدت المفوضية الأوروبية أن الخطة "تعرض عدداً محدوداً من إجراءات الطوارئ إذا بات مرجحاً خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق".

وتقترح المفوضية الأوروبية عدم فرض تأشيرات على المواطنين البريطانيين في حال رغبوا في القيام بزيارة قصيرة إلى دول الاتحاد، بشرط معاملة المواطنين الأوروبيين المسافرين إلى بريطانيا بالطريقة نفسها.

وصوّت البريطانيون على البريكست في حزيران/يونيو 2016.