المستوطنون يحتجون على إخفاق حكومة الاحتلال في العدوان على غزة

مستوطنون إسرائيليون يخرجون في تظاهرة حاشدة قرب "تل أبيب" احتجاجاً على وقف اطلاق النار مع فصائل المقاومة في غزة، والفشل الذي أصاب الجيشَ الإسرائيلي، ويغلقون طرقاً حيوية، ووسائل إعلام إسرائيلية تنقل عن الشرطة ترجيحها أن الساعات المقبلة ستشهد إغلاق طرقات واشعال إطارات وهو أمر لم يحصل منذ فترة طويلة

المحتجون الإسرائيليون يطالبون نتنياهو بالاستقالة
المحتجون الإسرائيليون يطالبون نتنياهو بالاستقالة

خرج مستوطنون إسرائيليون في تظاهرة حاشدة عند مدخل مستوطنة "سديروت" في "تل أبيب" احتجاجاً على وقف اطلاق النار مع فصائل المقاومة في غزة، والفشل الذي أصاب الجيشَ الإسرائيلي.

وقام المحتجون في التظاهرة التي جرت خلال عقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اجتماعاً مع رؤساء المجالس المحلية لمستوطنات غلاف غزة، بإغلاق مفارق طرق حيوية، حاملين لافتات ضد حكومتهم ومطالبين نتنياهو بالإستقالة، مع دعوات خاصة للمسؤولين "للإستيقاظ".

وقال مراسل القناة العاشرة الإسرائيلية إن حوالي 700 شخص أتوا إلى تل أبيب، وأغلقوا مفترق عزرائيلي لكل الإتجاهات، مرجحاً زيادة في الأعداد.

وأضاف أن المتظاهرين مشحونين وغاضبين مع خيبة أمل كبيرة خاصة بعد تصريحات وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي تساحي هنغبي.

وبحسب وسائل إعلام إٍسرائيلية فإن تقدير الشرطة أن الساعات المقبلة ستشهد إغلاق طرقات واشعال إطارات وهو أمر لم يحصل منذ فترة طويلة في تل ابيب، وأن نتنياهو، وبعد محادثاته مع رؤساء الائتلاف الحاكم، يميل إلى رفض طلب رئيس حزب البيت اليهودي نفتالي بيت الحصول على حقيبة الأمن.

كما أكدت أن رئيس الحكومة يدرس مع شركائه مواعيد محتملة مناسبة لإجراء انتخابات مبكرة خلال آذار/ مارس المقبل. وكان استطلاع للرأي قد أكد أن 74% من الإسرائيليين غير راضين عن أداء نتنياهو في التصعيد الأخير في غزة.

وكان وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان قد استقال من منصبه، مؤكداً أن حزب "إسرائيل بيتنا" سينسحب معه من الإئتلاف الحكومي، ورأى أن "ما حصل من وقف لإطلاق نار مع كل عملية التسوية مع حماس هو خضوع للإرهاب ولا وصف لذلك سوى الخضوع للإرهاب".

يأتي ذلك بعد أن انتصرت غزة على العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع.