الحشد الشعبي للميادين: قاعدة H3 في الأنبار تحت سيطرتنا بالكامل

قائد محور غرب الأنبار في الحشد الشعبي يؤكد أنّ قاعدة H3 باتت تحت سيطرة قوات الحشد منذ تحرير منطقة عكاشات ومحيط الرطبة. ومراسل الميادين يشير إلى هذه السيطرة ستسمح للقوات العراقية أن تتنقل وأن تزيد زخم دورياتها عن الحدود العراقية السورية لحماية الطريق الدولية.

قاسم مصلح للميادين: تعتبر قاعدة H3 من اهم القواعد الاستراتيجية للقوات الامنية العراقية في تلك المنطقة
قاسم مصلح للميادين: تعتبر قاعدة H3 من اهم القواعد الاستراتيجية للقوات الامنية العراقية في تلك المنطقة

أكّد قائد محور غرب الأنبار في الحشد الشعبي قاسم مصلح أنّ قاعدة H3 باتت تحت سيطرة قوات الحشد منذ تحرير منطقة عكاشات ومحيط الرطبة.

وفي تصريح للميادين قال مصلح إنّ قاعدة H3 من أهم القواعد الاستراتيجية للقوات الأمنية العراقية في تلك المنطقة، موضحاً أن الاعتداءات الأميركية على الحشد الشعبي سابقاً دفعته إلى رفض اقتراب القوات الأميركية من مقاره.

كما أكّد مصلح منع هبوط أي طائرة أميركية في مدارج القاعدة، مشدداً على رفض أي وجود للقوات الأميركية في المنطقة.

كذلك، أشار إلى تمركز القوات الأميركية في الشركة الألمانية على بعد 43 كيلومتراً من قاعدة.

مصلح كشف عن تعرض قوات الحشد الشعبي إلى استفزازات من قبل القوات الأميركية في محاولة منها لاتخاذ مطار الشهيد أبو رضا البلداوي كقاعدة لها، مؤكداً أن قطعات الحشد الشعبي مستنفرة لمواجهة أي طارئ بالتنسيق والتعاون مع القوات الأمنية.

وأضاف أن "محاولات تمدد القوات الأميركية على الحدود العراقية السورية وفي مناطق غرب الأنبار يتنافى مع ادعاءاتها بأن دورها يقتصر على تقديم المشورة والتدريب"، لافتاً إلى "وجود تنسيق وتعاون كبيرين مع القوات الأمنية بمختلف صنوفها من أجل استباب الأمن والاستقرار في هذه المناطق ومنع أي خرق إرهابي".

مراسل الميادين أفاد بأن قوات الحشد الشعبي سيطرت اليوم الثلاثاء على قاعدة h3 وهي قاعدة استراتيجية للقوات الأمنية العراقية قرب المنطقة الغربية من الأنبار في الصحراء.

وبحسب مراسلنا فإن أهمية هذه السيطرة تكمن في أن هذه القاعدة تسمح للقوات أن تتنقل وأن تزيد زخم دورياتها عن الحدود العراقية السورية، لحماية الطريق الدولية.

مراسل الميادين أشار إلى أن القوات الأميركية اقتربت أمس الإثنين من هذه القاعدة وحاولت السيطرة على المدرج، موضحاً أنه عندما سألت القاعدة عن السبب أجابوا أن هناك ممارسة أمنية ما بين القوات الأميركية والعراقية.

وتابع مراسلنا أن القوات العراقية رفضت دخول الأميركيين إلى قاعدتها.

هذا ونشرت قوات الحشد الشعبي دوريات وطائرات في المنطقة ما دفع بالأميركيين إلى عدم الدخول إلى هذه القاعدة. بعد ذلك تمركزت القوات الأميركية على بعد 48 كم في نقطة تعرف سابقاً بالشركة الألمانية.

مراسل الميادين قال إنه في ظهر اليوم التالي قامت طائرتان أميركيتان بالتحليق على علو منخفض فوق قاعدةh3  وفوق نقاط تمركز قوات الحشد الشعبي عند الحدود العراقية السورية، الأمر الذي دفع بقوات الحشد الطلب من الجهات المعنية اتخاذ موقف سريع.

وبحسب القراءة الجغرافية والميدانية، فإن هدف القوات الأميركية هو السيطرة على قاعدة h3  من أجل تعزيز وجودها في نقطة قاعدة التنف لأن القاعدة تبعد حوالى 117 كم عن التنف، ولمنع تمدد قوات الحشد باتجاه المثلث العراقي الأردني بمحاذاة الحدود، بحسب مراسلنا.

كما أشار إلى خشية القوات الأميركية من قطع المعابر ما بين سوريا والعراق وفتح طريق طهران، بغداد ودمشق، الذي لا تريده واشنطن.