الحامدي وبن خلاف للميادين: جولة ابن سلمان تهدف لتنظيف صورته

الأمين العام المساعد لحزب التيار الديمقراطي محمد الحامدي يقول للميادين إن التسريب المُغرض عن وديعة سعودية لتونس بملياري دولار غايتها تمرير الزيارة شعبياً، ورئيس المجموعة البرلمانية للاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء لخضر بن خلاف إن الزيارة كانت تهدف لتبيض صفحة ابن سلمان من جرائم في حق الإنسانية وحرية الرأي في بلدان منها سوريا وباكستان.

الحامدي:  النظام السعودي يستخدم قدسية الحرمين لتخريب وتدمير الأمة العربية
الحامدي: النظام السعودي يستخدم قدسية الحرمين لتخريب وتدمير الأمة العربية

قال الأمين العام المساعد لحزب التيار الديمقراطي محمد الحامدي للميادين إن زيارة ابن سلمان بدت كأمر دبر في ليل، مشيراً إلى أن رفض الزيارة بسبب السياسات السعودية في العدوان على اليمن وجريمة التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

كلام الحامدي جاء الأربعاء في برنامج حوار الساعة عبر شاشة الميادين.

وأوضح الحامدي  أن النظام السعودي أراد من زيارة تونس مدخلاً لتنظيف صورة ولي العهد وأنه لو طالت زيارة ابن سلمان لربما طاله القضاء التونسي ما يضع الرئاسة التونسية في حرج، مضيفاً زيارة ابن سلمان لتونس كانت نصف علنية ونصف سرية في ظل تعتيم إعلامي.

ولفت الحامدي إلى أن التسريب المُغرض عن وديعة سعودية لتونس بملياري دولار غايتها تمرير الزيارة شعبياً.

وعن موقف نداء تونس وحركة النهضة، أشار الحامدي إلى أنه لم يصدر أي بيان رسمي عنهما بل كانت تصريحات فردية، مضيفاً أنه يتم استغلال الخلاف بين النداء والنهضة للإيحاء بأن قوى تونسية من طلب هذه الزيارة.

وشدد الأمين العام المساعد لحزب التيار الديمقراطي أن ولي العهد السعودي محمد ابن سلمان هو من طلب زيارة تونس، وأن السعودية لم تساعد تونس بعد الثورة بأي شكل يُذكر.

وأكد الحامدي  أنه مهما كانت أوضاعنا الإقتصادية والإجتماعية تونس لا تبيع مواقفها ولا يمكن لتونس أن تبيع الدم اليمني أو الدم الفلسطيني بالدولارات السعودية، مشدداً على أن زيارة ابن سلمان لتونس كانت فاشلة بكل المعايير وقد يكون أثرها عكسياً في رفض الشعوب لهذا النظام.

وتابع الحامدي أن قيمة النظام السعودية تتدهور مع هذا الجيل من العائلة المالكة القادر على ارتباك أفظع الانتهاكات وأنه بات خارج العصر ولا يمكن التطبيع معه.

وختم أن الضغط الكبير على النظام السعودي سيؤدي لبعض التعديلات في سياساته ولو كانت شكلية وأنه يمر في مرحلة من الانحدار غير المسبوق، مشيراً إلى أن هذا النظام يستخدم قدسية الحرمين لتخريب وتدمير الأمة العربية.

بن خلاف: مشكلتنا ليست مع المملكة وإنما مع هذا الشخص الذي يجب تنحيته

بن خلاف: مشكلتنا ليست مع المملكة وإنما مع هذا الشخص الذي يجب تنحيته
بن خلاف: مشكلتنا ليست مع المملكة وإنما مع هذا الشخص الذي يجب تنحيته

ومن جهته، اعتبر رئيس المجموعة البرلمانية للاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء لخضر بن خلاف في البرنامح عينه  أن هدف الزيارة الخاطفة هو فك العزلة عن ابن سلمان، مضيفاً أن الجرائم في العدوان على اليمن باتت تلاحق إسم السعودية وولي عهدها وزيارة ابن سلمان تبريرية لما قامت به السعودية من تخفيض أسعار النفط مما أضر بالجزائر.

وأشار بن خلاف إلى أن الحكومة الجزائرية لم تكشف حتى الآن عن تفاصيل البروتوكولية لزيارة ابن سلمان وأن نواب الشعب الجزائري يعبرون عن رفضه للزيارة، مضيفاً "زيارة ابن سلمان استفزاز لمشاعر الشعوب لما قام به من جرائم".

وتابع " أن الزيارة كانت تهدف لتبييض صفحة ابن سلمان من جرائم في حق الإنسانية وحرية الرأي في بلدان منها سوريا وباكستان وأن جولة ولي العهد السعودي هي زيارات مدفوعة الثمن لتمرير سياساته، مضيفاً ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أصبح رمزاً لهدر الدم وقتل الأطفال.

وشدد رئيس المجموعة البرلمانية للاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء على رفض زيارة ابن سلمان للجزائر وتابع " على السلطات أن تتحمل مسؤولياتها إن تمّت، وأن الشعب الجزائري يعبر عن رفضه لزيارة ابن سلمان عبر نوابه والمجتمع المدني".

وأضاف "ننتظر من السلطات الجزائرية أن تستجيب لمطالب الشعب برفض الزيارة، مضيفاً من غير الممكن أن نقبل برشوة تأتينا من أي بلد وخاصة من بلد كالسعودية الصديقة لإسرائيل".

وإذ أكد أن السعودية" هي من حجّمت نفسها بتدخلها في شؤون الكثير من الدول كسوريا واليمن وباكستان، وهي من حجمّت من موقفها فمن لا يحترم القدس لا يحترم الحرمين الشريفين.

وتوّقع " أنه ستكون هناك حشود تعبر عن رفض الشعب الأرجنتيني لولي العهد خلال قمة الـ20، مشدداً سيواجه ابن سلمان رفض من أغلبية الحضور في القمة".

وختم " على السعودية أن تصحح مواقفها بعد ما واجهته في عدة بلدان منها مصر وموريتانيا، مضيفاً مشكلتنا ليست مع المملكة العربية السعودية وإنما مع هذا الشخص الذي يجب تنحيته".