ابن سلمان يصل الأرجنتين لحضور قمة العشرين وترامب لا يخطط للقائه

ولي العهد السعودي يصل الأرجنتين قادماً من تونس لحضور قمة مجموعة العشرين، ومستشار الأمن القومي الأميركي يعلن أن الرئيس ترامب لا يخطط للقاء ابن سلمان على هامش القمة.

من الاحتجاجات في تونس ضد زيارة محمد بن سلمان (أ ف ب)
من الاحتجاجات في تونس ضد زيارة محمد بن سلمان (أ ف ب)

وصل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى الأرجنتين آتياً من تونس لحضور قمة مجموعة العشرين.

في هذه الأثناء طلب مكتب القاضي الاتحادي في الأرجنتين من وزارة الخارجية الأرجنتينية جمع معلومات بشأن اليمن وتركيا والمحكمة الجنائية الدولية.

القاضي الاتحادي أرييل ليخو أشار إلى أنّ الطلب جاء بناءً على شكوى أصدرتها منظمة "هيومن رايتس ووتش" ضد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، مضيفاً إنه يسعى للحصول على معلومات عن أي قضايا تتعلّق بقتل الصحافيّ السعودي جمال خاشجقي في إسطنبول أو بجرائم الحرب في اليمن.

وكانت الأرجنتين أعلنت أنها تدرس إمكانية توجيه تهم إلى ابن سلمان على خلفية جريمة قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي والحرب على اليمن، وذلك خلال مشاركته في افتتاح قمّة مجموعة العشرين، فيما طالبت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الأرجنتين بالاستفادة من بند في دستورها متعلّق بجرائم الحرب للتحقيق في دور ابن سلمان في جرائم محتملة ضدّ الإنسانية في اليمن وفي مقتل خاشقجي.

وأعلن مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جون بولتون أنّ الرئيس الأميركي لا يخطّط لعقد لقاء ثنائيّ مع وليّ العهد السعودي على هامش القمّة.

فيما نفى البيت الأبيض منعه مديرة وكالة الاستخبارات المركزية إحاطة مجلس الشيوخ بما لديها من معلومات عن مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي.


أوغلو: نستغرب موقف ترامب حيال مقتل خاشقجي

في سياق متصل، كشف وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه استمع إلى التسجيلات الصوتية المتعلّقة باغتيال خاشقجي، وأشار إلى أنّ قتله استغرق 7 دقائق.

وفي مقابلة مع صحيفة "زود دويتشي تسايتونج" الألمانية شدّد أوغلو على أن أنقرة لا تصدّق بأن المتهمين بقتل خاشقجي نفّذوا جريمتهم من تلقاء أنفسهم، وأبدى أوغلو استغرابه من موقف الرئيس الأميركي حيال القضية.

وأكد جاويش أوغلو أن ولي العهد السعودي طلب لقاءً من الرئيس التركي في قمة العشرين المقبلة في الأرجنتين، وأوضح أن إردوغان ردّ على ابن سلمان بعبارة: سنرى.


كلينتون: تردد ترامب في قضية خاشقجي سببها صلاته الشخصية مع المملكة

إلى ذلك، قالت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلنتون إنّ تردّد ترامب في مواجهة السعودية بما يتعلّق بقضية مقتل خاشقجي سببه صلات ترامب الشخصية مع المملكة لا صفقات واشنطن التجارية مع الرياض.

وفي جولة حوارية بدأتها كلينتون وزوجها الرئيس الأسبق بيل كلينتون، أشارت إلى أنه لا معلومات عن حجم المصالح التجارية لعائلة ترامب وصهره جاريد كوشنير مع السعودية.

من جانبه وصف كلينتون ترامب بأنه جزء من التغطية عمّا حدث في القنصلية السعودية.