اشتداد المواجهات بين "السترات الصفر" والشرطة الفرنسية

اشتداد المواجهات عند مداخل الشانزيليزيه في باريس بين "السترات الصفر" والشرطة الفرنسية. ووزارة الداخلية تقول إنّ 75 ألف شخص يشاركون في التظاهرات المناهضة لماكرون.

أفاد موفد الميادين بأنّ المتظاهرين يضرمون النار في عدد من السيارات في وسط العاصمة الفرنسية، وقد بلغ عددهم 75 ألفاً بحسب ما ذكرت وزارة الداخلية الفرنسية.

وقال  إنّ استطلاعات فرنسية تؤشر إلى أن 80 % من الفرنسيين يؤيدون مطالب السترات الصفر.

كما لفت مراسلنا 

موفد الميادين ذكر أن جميع النقاط المحيطةَ بالشانزيليزيه تحولت إلى نقاط مواجهة بين المتظاهرين والشرطة التي اعتقلت قرابة ستين شخصاً.

وبدأ أصحاب السترات الصفر اليوم تحركهم الاحتجاجي الثالث رفضاً لقرارات رفع الضرائب على الوقود وارتفاع تكاليف المعيشة في البلاد بحسب موفد الميادين.

هذا وألقت عناصر الشرطة الفرنسية قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين التحرك الثالث للسترات الصفر ينسحب على كبرى المدنِ الفرنسية مثلِ مارسيليا وليل.

كذلك، تحدثت أنباء عن مشاركة رئيس حزب فرنسا غير الخاضعة جان لوك ميلانشون في تظاهرة مارسيليا.

كما أعلنت الحكومة الفرنسية عن أن رئيس الوزراء ادوارد فيليب سيزور مقر الشرطة لمتابعة أحداث الشانزليزيه.

وأعرب فيليب عن صدمته من تصرفات المتظاهرين بالقرب من قوس النصر في باريس.

من جهتها، ذكرت وسائل إعلام فرنسية عن إصابة 92 شخصاً من بينهم 14 من عناصر الشرطة خلال تظاهرات باريس.

يأتي ذلك، في حين أعلنت وزارة الداخلية الفرنسية عن توقيف واستجواب 129 شخصاً من المشاركين في الاحتجاجات.

وقال وزير الداخلية الفرنسي إن قرابة 1500 "مخل بالأمن" يشاركون في الاحتجاجات قرب الشانزيليه.

وفي سياق متصل، أشارت وكالة "رويترز" إلى أنّ 12 سيارة احترقت في عدد من شوارع باريس خلال الاحتجاجات.

وسائل إعلام فرنسية من جهتها، قالت إنه تم إغلاق أكثر من 19 محطة مترو في العاصمة باريس جراء التظاهرات.

وبالتزامن مع ذلك، اندلع حريق في طابق أرضي من أحد المباني المحاذية لمنطقة الاشتباك بين المتظاهرين والشرطة الفرنسية في باريس.

في وقت سابق طالب تيري بول فاليت منسق حركة "السترات الصفر" عن العاصمة الفرنسية باريس، باستقالة الرئيس إيمانويل ماكرون، لافتاً إلى أن الاحتجاجات اندلعت عقب وضع ضرائب إضافية على المحروقات.

كما شدد على أن المحتجين يطالبون بإجراء استفتاء في الإصلاحات التي يقودها ماكرون.

وتشهد فرنسا منذ نحو أسبوعين تظاهرات منددة  برفع أسعار الوقود، أغلق خلالها المتظاهرون الطرق في تحرك عد الأكبر الذي يواجه الرئيس ايمانويل ماكرون.

شاربنتييه: اغلبية الشعب الفرنسي لا يؤيد الطريقة التي تتم بها المطالبة بالحقوق كما يحصل اليوم

قال استاذ في جامعة باريس زيدان خوليف إن حركة السترات الصفراء تحاول دفع الرئيس ماكرون الى الاستقالة، مشيراً إلى أن مارين لوبن تحاول توظيف حركة السترات الصفراء سياسياً ضد ماكرون.

ولفت خوليف إلى إن حركة السترات الصفراء عبارة عن حق يراد به باطل.

أما انطوان شاربنتييه الخبير في الشأن الاوروبي قال إن أغلبية الفرنسيين أيدوا في البدء المطالب التي خرجت بها السترات الصفر.

واعتبر شاربنتييه أن أغلبية الشعب الفرنسي لا يؤيد الطريقة التي تتم بها المطالبة بالحقوق كما يحصل اليوم، مضيفاً أن أغلبية الشعب الفرنسي لا يؤيد الطريقة التي تتم بها المطالبة بالحقوق كما يحصل اليوم.