مجلس الشيوخ الأميركي يوصي بوقف الدعم في حرب التحالف السعودي

مجلس الشيوخ الأميركي يصوت على مشروع قرار لمناقشة وقف الدعم العسكري للرياض في حربها على اليمن بـ60 صوتاً مقابل 39، ورئيس مجلس النواب بول رايان يُفشل مساعي طرح التصويت على مشروع قرار لوقف المساعدة الأميركية للسعودية في اليمن، وعضو الكونغرس الأميركي المناهض للحرب على اليمن رو خانا ينتقد موقف ويقول إن موقف الأخير جاء خشية تصويت عدد من الأعضاء الجمهوريين لصالح المشروع.

رايان يرفق تناول "مسألة اليمن" في بند "ميزانية المزارعين"
رايان يرفق تناول "مسألة اليمن" في بند "ميزانية المزارعين"

صوّت مجلس الشيوخ الأميركي على مشروع قرار لمناقشة وقف الدعم العسكري للرياض في حربها على اليمن بـ60 صوتاً مقابل 39، في جلسة عقدها للتصويت على مشروع قرار غير ملزم لوقف الدعم العسكري للسعودية في حربها على اليمن.

وقال عضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي إليوت آنغيل إن الحزب الديمقراطي سيعقد جلسات استماع حول السعودية، مضيفاً أنه يعتقد أنه "آن الآوان لطرح علاقة واشنطن مع السعودية على جدول النقاش وليتحمل كل مسؤوليته".

أفشل رئيس مجلس النواب الأميركي بول رايان مساعي طرح التصويت على مشروع قرار لوقف المساعدة الأميركية للسعودية في حربها ضد اليمن.

وأرفق رايان تناول "مسألة اليمن" في بند "ميزانية المزارعين"، مما سيؤجل التصويت حتى التئام دورة الكونغرس الجديدة.
من جهته، انتقد عضو الكونغرس الأميركي المناهض للحرب على اليمن رو خانا موقف رئيس مجلس النواب بول رايان من الحرب على اليمن، وقال إن "رايان رفض إدراج التصويت على مساعدات أميركا للسعودية خشية تصويت عدد من الأعضاء الجمهوريين لصالح المشروع".

وكانت واشنطن قد قررت بالتشاور مع الرياض وقف تزويد طائرات التحالف السعودي بالوقود، حيث قال وزير الدفاع الأميركي إنه يدعم قرار السعودية بعدم التزود من الوقود الأميركي بسبب اكتفائها من هذه المادة.

وكان مجموعة من النواب الديمقراطيين في الكونغرس الأميركي قد بدأوا الاستعداد في أيلول/سبتمبر الماضي لطرح مشروع قانون يدعو إلى تقييد الدعم الأميركي للتحالف السعودي في اليمن، بعد أن كان مجلس الشيوخ قد صوّت في 21 آذار/ أبريل الماضي على رفض قرار يقضي إنهاء دعم واشنطن للحرب السعودية على اليمن بفارق 9 أصوات. 

كما وكانت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية قد ذكرت أن المشرّعين من كلا الحزبين الديمقراطي والجمهوري يقولون إن الولايات المتحدة لم تفعل ما يكفي لضمان عدم استخدام الطيارين السعوديين للصواريخ لقتل المدنيين في اليمن،