البنتاغون: أيّ عمل عسكري من جانب واحد في شمال سوريا مقلق

وزارة الدفاع الأميركية تصف أيّ عمل عسكري من جانب واحد في شمال سوريا بـ "المقلق وغير المقبول"، والمتحدث باسم البنتاغون يشير إلى أن "الولايات المتحدة ملتزمة بأمن تركيا الحدودي لكنّ المعركة ضدّ تنظيم داعش لم تنته".

وزارة الدفاع الأميركية تصف أيّ عمل عسكري من جانب واحد في شمال سوريا بالمقلق

بعد إعلان الرئيس التركي عزمه بدء عملية عسكرية جديدة ضدّ الكرد شمال سوريا، وصفت وزارة الدفاع الأميركية اليوم الخميس أيّ عمل عسكري من جانب واحد في شمال سوريا بالمقلق وغير المقبول.
المتحدث باسم البنتاغون شون روبرتسون أشار إلى أن الولايات المتحدة ملتزمة بأمن تركيا الحدودي، لكنّ المعركة ضد تنظيم داعش لم تنته وقوات سوريا الديمقراطية تظل "شريكاً" في التصدي لداعش.
بدورها، حذّرت وحدات حماية الشعب الكردية من أنه في حال تعرّضها لأيّ هجوم فإنها ستتخذ حق الدفاع المشروع عن مناطقها وستقاوم حتى النهاية.
المتحدث باسم الوحدات نوري محمود أشار إلى أن التهديدات التركية تتزامن مع تقدّم الوحدات ضدّ داعش قبيل معركة هجين، وأشار في تصريحات لوكالة الصحافية الفرنسية إلى أن أي هجوم على شمال سوريا سوف يؤثر بشكل مباشر على معركة هجين.

وكان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أعلن أن بلاده ستبدأ عملية عسكرية شرق الفرات خلال يومين، وأكّد أنها لن تستهدف الجنود الأميركيين بل ستتيح إمكانية التعاون معهم، والمبعوث الأميركي لشؤون تحالف واشنطن قال إن الولايات المتحدة ستواصل البقاء في سوريا إلى حين تشكيل قوات أمن داخلية.