شبيلات للميادين: تتقاطع مصلحتنا مع مصلحة إيران في مواجهة "إسرائيل"

السياسي والنقابي الأردني ليث شبيلات يقول إن "إسقاط الحكومة أمر خاطئ لأن ذلك سيعيد إنتاج الظلم"، ويرى أنه "في القضية الكبرى المتعلقة بمجابهة إسرائيل تتقاطع مصلحتنا مع مصلحة إيران".

ليث شبيلات - سياسي ونقابي أردني

قال السياسي والنقابي الأردني ليث شبيلات إن "إسقاط الحكومة أمر خاطئ لأن ذلك سيعيد إنتاج الظلم".

شبيلات في مقابلة خلال برنامج حوار الساعة على الميادين كشف عن موافقة مجموعة "من كبار القوم في الأردن أن المشكلة في الديوان الملكي لكنهم لم يفعلوا شيئاً، لافتاً إلى أن "الحكومات لا تتحمل وحدها مسؤولية الفساد وأنا أشفق على الوزراء لأن الفساد في الديوان الملكي".

وإذ أشار إلى أن "المؤسسات التي يعتمد عليها للتغيير هي الأحزاب والنقابات لكن لا دور لهم في الأردن"، قال شبيلات "هناك تغيير في العقيدة العسكرية للجيش وقد جرى انقلاب في البلاد".

"ليس لنا مصلحة أن يهز العرش في الأردن نريد ملكاً دستورياً يحترمنا ولا يهيننا"، أضاف شبيلات أن "الأغلبية الصامتة في الأردن قلوبها مع مطالب الشعب لكنها لا تعبر عن ذلك في العلن".

واعتبر شبيلات أن موقف الإسلاميين في الأردن "مخزي إذ لا حضور لهم على الساحة" معلناً أنه "لن نسمح بأي تدخل خارجي في الأردن".

وختم شبيلات الحديث في هذا الشأن أن الأردنيين غير قادرين أن "يوحدوا مطالبهم لأن ثقافتنا هي ثقافة إقليمية".

وفي سياق آخر، رأى شبيلات أن صفقة القرن هي "لتطويع الأردن وإعادة تركيب المؤسسة العسكرية لتكون جزءاً من ناتو عربي يستهدف إيران"، موجهاً حديثه صوب السعودية معتبراً إياها تسعى لإقامة "كامب دايفيد خاص بها مع نتنياهو".

وأكد شبيلات أن تهجير الفلسطينيين إلى الأردن "وعدّه وطناً بديلاً لهم أمر لا تقبل به السلطة ولا الشعب"، موضحاً أنه "في القضية الكبرى المتعلقة بمجابهة إسرائيل تتقاطع مصلحتنا مع مصلحة إيران".