43 قتيلاً في تفجير انتحاري وهجوم متشددين على وزارة الأشغال العامة وسط كابول

السلطات الأفغانية تنتشل 43 جثة من مجمع حكومي في العاصمة كابول استهدفه انتحاري ومتشددون مسلحون بالبنادق أمس الإثنين.

الصورة من التفجير في إحدى شوارع كابول

قال مسؤولون أفغانيون إن السلطات انتشلت اليوم الثلاثاء 43 جثة من مجمع حكومي في العاصمة كابول استهدفه انتحاري ومتشددون مسلحون بالبنادق أمس الإثنين.

وبدأ الهجوم عندما فجر الانتحاري سيارته الملغومة أمام المبنى الذي يضم إدارة للضمان الاجتماعي في حي بشرق كابول.
وتوغل بعض المهاجمين في مبنى وزارة شؤون الشهداء والمعاقين واحتجزوا بعض العاملين رهائن بينما خاض آخرون معركة مسلحة استمرت فترة طويلة مع قوات الأمن.

وأجلت القوات الأفغانية أكثر من 350 مدنياً من المبنى قبل إنهاء العملية مساء أمس الإثنين.

هذا ولم تعلن أي جماعة متشددة مسؤوليتها عن الهجوم الذي يشبه عادة هجمات سابقة نفذها مقاتلو من حركة طالبان على مكاتب حكومية ومبانٍ تابعة لجهات أجنبية وقواعد عسكرية.
الرئيس التنفيذي للحكومة عبد الله عبد الله ألقى مسؤولية الهجوم على حركة طالبان.

وقال عبد الله في تغريدة له على تويتر "على عصابة طالبان الإجرامية أن تدرك أنها مع كل هجوم تنفذه على شعبنا يزداد تصميمنا على القضاء عليها.. أفعالها مخزية وتتنافى مع فكرة السلام".
لكن المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد نفى في بيان أن تكون الحركة قد نفذت الهجوم أمس، على حدّ قوله.