الهيئة تهاجم الزنكي غرب حلب: سنعيد الأمور إلى نصابها في مدينة دارة عزة

هيئة تحرير الشام تشن هجوماً من 3 محاور على ريف حلب الغربي، والجبهة الوطنية للتحرير تتهم الهيئة باستغلال حادثة تلعادة كذريعة لتصفية حساباتها مع فصائل الجبهة والسيطرة على المناطق المهمة.

هيئة تحرير الشام قالت إن مشكلتها مع حركة نور الدين الزنكي فقط

شنت هيئة تحرير الشام هجوماً من 3 محاور على ريف حلب الغربي مستخدمة الدبابات والمدرعات للتقدم باتجاه مدينة دارة عزة الواقعة تحت سيطرة الجبهة الوطنية للتحرير.

وبدأت الاشتباكات بعد فشل الاتفاق الذي تم توقيعه قبل يومين بين هيئة تحرير الشام وحركة نور لدين الزنكي على خلفية قيام الأخيرة بقتل 5 عناصر للهيئة قرب بلدة تلعادة شمال ادلب.

واتهمت الجبهة الوطنية للتحرير في بيان لها هيئة تحرير الشام باستغلال حادثة تلعادة كذريعة لتصفية حساباتها مع فصائل الجبهة ومحاولة توسيع سيطرتها على المناطق المهمة، مشيرة إلى مشروعية حقها في الدفاع عن النفس وتحميل الهيئة كافة التبعات الخطيرة والكارثية التي سوف تترتب على تصعيدها الأخير.

وقالت الجبهة أنها التزمت بالاتفاق الذي أبرم مع الهيئة مؤخراً على خلفية حادثة تلعادة وقامت بتسليم كافة المتهمين للمحكمة الشرعية إلا أنها تفاجأت بحشودات وأرتال الهيئة باتجاه حركة نور الدين الزنكي بذريعة التأخر في تسليم العناصر المطلوبة.

وأما هيئة تحرير الشام قالت في بيان لها إن مشكلتها هي فقط مع حركة نور الدين الزنكي ولا علاقة لأي مكون آخر من مكونات الجبهة بالأمر، مؤكدة أنها وجدت نفسها مضطرة لحل القضية وإعادة الأمور إلى نصابها في مدينة دارة عزة وإلقاء القبض على المتهمين بالجريمة لتقديمهم للقضاء الشرعي.

واستقدمت حركة نور الدين الزنكي كامل قواتها للتصدي لهجوم الهيئة على مواقعها في ريف حلب الغربي، وقامت بإغلاق طريق دارة عزة ترمانين بشكل كامل وتفخيخه لمنع الهيئة من اختراقه،حيث سيطرت الأخيرة على 3 قرى في تقدمها باتجاه دارة عزة.

وقصفت هيئة تحرير الشام بالمدفعية والصواريخ القرى الواقعة تحت سيطرة الزنكي غرب حلب ما أدى إلى سقوط ضحايا مدنيين، إضافة إلى إصابة مشفى الكنانة في دارة عزة بالقذائف ما أدى إلى مقتل ممرض وإصابة آخرين.