موفد الرئاسة التونسية من بيروت: الجو ملائم لعودة سوريا إلى مكانها الطبيعي

موفد الرئاسة التونسية في بيروت لدعوة الرئيس اللبناني لحضور القمة العربية التي ستعقد في تونس خلال شهر أذار/ مارس المقبل. والموفد يلمح إلى أن أحد الرؤساء سيزور سوريا لأول مرة قريباً، كما يتحدث عن مساعي خير لإعادة سوريا إلى الجامعة العربية لأنه لا يمكن ان تكون خارجها، وفق ما قال.

الموفد التونسي تحدث في صالون الشرف بمطار بيروت عن مساعي خير لإعادة سوريا إلى الجامعة العربية

وصل إلى مطار رفيق الحريري الدولي اليوم الأحد الموفد الرئاسي التونسي السيد لزهر القروي الشابي لتسليم الرئيس  اللبناني العماد ميشال عون رسالة من الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، لحضور القمة العربية التي ستعقد خلال شهر أذار/ ماس المقبل في تونس.

وكان في استقبال الموفد التونسي سفير تونس لدى لبنان كريم بودالي، والدبلوماسي من وزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية رالف مطر.

وكان للموفد التونسي تصريح في صالون الشرف بالمطار عن زيارته إلى لبنان أوضح فيه: "أوفدني السيد الرئيس لشقيقه فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية لتسليمه دعوة إلى حضور القمة العربية التي ستعقد في تونس خلال شهر أذار/ مارس المقبل والتي نتمنى أن تكون قمة خير وسداد للأمة العربية، وإن شاء الله تكون قمة التوحيد لا غير ذلك".

وفي ردّه على سؤال هل ستعود سوريا إلى الجامعة العربية؟ أجاب الموفد: "قريباً.. رئيس عربي جديد سيزور سوريا لأول مرة".

وعن مشاركة سوريا في القمة التي ستعقد في شهر أذار/ مارس المقبل، أوضح الشابي أن "أمر سوريا لا يتعلق بتونس بل بالجامعة العربية التى علقت نشاط سوريا في الجامعة"، مشدداً أنه "إذا كانت الجامعة سترفع التعليق، فنحن سنكون مسرورين جداً بأن تنضم سوريا إلى الأمة العربية".

وعن المساعي التي تجري لعودة سوريا إلى الجامعة العربية، قال الشابي إن "المساعي تحصل في الجامعة العربية، ويوجد بوادر خير في هذا الموضوع خاصة وأن عدداً من الدول العربية أعادت فتح سفاراتها في سوريا".

كما أشار إلى أن "الجو ملائم ويعمه الصحو حتى تعود سوريا إلى مكانها الطبيعي في الأمة العربية، لأن سوريا لا يمكن أن تكون خارجها".

وفي الوقت نفسه لفت الموفد التونسي إلى أن "الرئيس التونسي سيشارك شخصياً في القمة التنموية ببيروت".