بريطانيا وألمانيا وإسبانيا سيعترفون بغوايدو رئيساً لفنزويلا.. في أية حال؟

بريطانيا وألمانيا وإسبانيا سيعترفون بخوان غوايدو رئيساً لفنزويلا في حال لم تجرِ الدعوة إلى انتخابات خلال أسبوع. وواشنطن تضغط من أجل إصدار مجلس الأمن الدولي بياناً يبدى فيه تأييده الكامل للجمعية الوطنية الفنزويلية باعتبارها "المؤسسة الوحيدة المنتخبة بشكل ديمقراطي"، بحسب ما ذكر دبلوماسيون.

مجلس الأمن ينعقد لبحث الوضع في فنزويلا (الصورة أ ف ب)

أعلنت كل من بريطانيا وألمانيا أنهما ستعترفان بزعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو رئيساً لفنزويلا في حال لم تجرِ الدعوة إلى انتخابات خلال 8 أيام.

كذلك الأمر أكد رئيس الحكومة الإسبانية الاعتراف بغوايدو رئيساً لفنزويلا اذا لم تتم الدعوة لانتخابات رئاسية خلال أسبوع.

وقال دبلوماسيون إن الولايات المتحدة تضغط من أجل إصدار مجلس الأمن الدولي بياناً يبدى فيه تأييده الكامل للجمعية الوطنية الفنزويلية باعتبارها "المؤسسة الوحيدة المنتخبة بشكل ديمقراطي".
وسيلتقي المجلس اليوم السبت بناء على طلب الولايات المتحدة بعد أن اعترفت واشنطن ومجموعة من الدول في المنطقة بغوايدو رئيساً للدولة وحثها الرئيس نيكولاس مادورو على التنحي.

وكان مادورو أعلن، في مؤتمر صحافي، قطع العلاقات مع الحكومة الأميركية ومع الرئيس دونالد ترامب "لكن ليس في مجال الطاقة والاقتصاد".
وفي هذا السياق، أكد مادورو أنه "على استعداد للقاء رئيس البرلمان تحت أيّ ظرف كان".

وأشار إلى أنّ الكثير من الأحداث التي جرت في فنزويلا "جرت بإلهام من الأميركيين"، موضحاً أنّ "فنزويلا مستمرة في بيع النفط إلى الولايات المتحدة في حال أرادت الأخيرة الشراء".

اخترنا لك