نتنياهو: فترة الانتخابات لن تمنعنا من التحرك ضد إيران وحماس

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يؤكد خلال اجتماع لحكومته اليوم أن فترة الانتخابات لن تمنع "إسرائيل" من التحرك في قطاع غزة وضد إيران، ويشير إلى أنه لديه رسالة علنية إلى طهران مفادها أن"إسرائيل ستستمر في التحرك جلياً لضمان مستقبلها".

نتنياهو: في حال لن يتم الحفاظ على الهدوء في غزة لن نتردد في العمل حتى خلال فترة الانتخابات
نتنياهو: في حال لن يتم الحفاظ على الهدوء في غزة لن نتردد في العمل حتى خلال فترة الانتخابات

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن فترة الانتخابات لن تمنع "إسرائيل" من التحرك في قطاع غزة وضد إيران.

وخلال جلسة لحكومته المصغرة الأسبوعية اليوم الأحد أوضح نتنياهو أنه "في حال لن يتم الحفاظ على الهدوء في غزة فان (إسرائيل) لن تتردد في العمل حتى خلال فترة الانتخابات".

"شرعنا خلال نهاية الأسبوع في إقامة حاجز بري على امتداد حدودنا مع قطاع غزة الذي سيحبط تسلل الإرهابيين براً من غزة إلى داخل أراضينا"، أضاف نتنياهو.

وأشار إلى أنه لديه رسالة علنية إلى طهران مفادها أن"إسرائيل ستستمر في التحرك جلياً لضمان مستقبلها"، وفق ما ذكر موقع هيئة البث الإسرائيلي.

نتنياهو قال "يحييون في إيران اليوم الذكرى الـ40 للثورة الإسلامية ويحاولون الافتخار بصاروخ جديد"، مضيفاً أن "إيران تصرح بأنها تعتزم تدمير (إسرائيل)، لديّ رسالة واضحة إلى طهران: نعلم ما تقومون به ونعلم أين تقومون بذلك"، ومشدداً "سنواصل العمل ضد إيران بكل الوسائل المتاحة لنا بغية ضمان أمننا ومستقبلنا".

وفي سياق آخر، نشر مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي الخطة السنوية للاستثمار خلال السنوات القادمة في مرافق البنى التحتية بحجم مالي يبلغ 196 مليار شيكل. وضمن هذه الخطة سيتم تنفيذ مشروعات ضخمة في مجالات شتى من قبل الوزرات المعنية منها وزارة الدفاع والعمل والرفاه والتربية والتعليم.

وأكد نتنياهو أن مرافق البنى التحتية شهدت نقلة نوعية في السنوات الأخيرة، وأنها ستستمر في السنوات المقبلة.

(إسرائيل) تبني عائقاً علوياً على الحدود مع غزة

ذكر موقع المصدر الاسرائيلي أن سلطات الاحتلال بدأت يوم الخميس الماضي، بإقامة عائق علوي على الحدود مع غزة، وسوف يُقام على مسار العائق تحت الأراضي، ويصل طوله إلى 65 كيلومتراً وارتفاعه إلى نحو 6 أمتار، سيتم ربط العائق العلوي بالجزء الغربي من العائق البحري الجديد الذي أقيم بالقرب من شاطئ زيكيم ليصل حتى معبر كرم أبو سالم.
ووفق الموقع فإن العائق الجديد يشكّل جداراً قوياً تمت ملاءمته بشكل خاص لمقاومة التهديدات الأمنية، وهو يشبه السياج الذي أقيم على الحدود مع مصر، ويتضمن تحسينات هامة ومعطيات أمنية عصرية. يصل إجمالي طوله إلى 20 ألف طن تقريباً من الفولاذ المطلي بالزنك.

وسوف تُجرى الأعمال على العائق تحت الأراضي في الوقت الذي تُجرى فيه الأعمال لبناء العائق العلوي، وفي نهاية هذه الأعمال سيتم إكمال المشروع كلياً.