مادورو يرفض المهلة الأوروبية لإجراء انتخابات رئاسية وكوبا تعلن التأهب العسكري

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يرفض مهلة كانت حددتها دول أوروبية من أجل الدعوة إلى إجراء انتخابات رئاسية في فنزويلا. ووزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز يدعو إلى التعبئة العام للدفاع عن فنزويلا ووقف التدخل الاستعماري في أميركا اللاتينية.

مادورو يرفض المهلة الاوروبية لإجراء انتخابات رئاسية وكوبا تعلن التأهب العسكري بوجه التدخل الاميركي في اميركا اللاتينية
مادورو يرفض المهلة الاوروبية لإجراء انتخابات رئاسية وكوبا تعلن التأهب العسكري بوجه التدخل الاميركي في اميركا اللاتينية

أعلنت باريس اعترافها بزعيم المعارضة الفنزويلية خوان غويدو رئيساً لفنزويلا.

في المقابل، رفض الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو مهلة كانت حددتها دول أوروبية من أجل الدعوة إلى إجراء انتخابات رئاسية في فنزويلا, مؤكداً أنه لن يخضع لضغوط من يطالبون برحيله.

واعتبر مادورو في مقابلة مع محطة "لا سيكستا" التلفزيونية الاسبانية أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب "يرتكب أخطاء ستلطخ يديه بالدماء".

وكان ترامب قد هدد بأنَّ إرسال قوات إلى فنزويلا هو "أحد الخيارات المطروحة على الطاولة".

وفي مقابلة مع قناة "سي بي أس نيوز" الأميركية قال ترامب إن مادورو طلب لقاءه قبل عدة أشهر لكنه رفض ذلك.

ومن جهته, دعا وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز إلى التعبئة العام للدفاع عن فنزويلا ووقف التدخل الاستعماري في أميركا اللاتينية.
وفي تغريدة على تويتر قال رودريغيز إن الحكومة الأميركية "هي العقل الحقيقي المدبر للإنقلاب في فنزويلا تهدد بشن عدوان عسكري على هذه الدولة الشقيقة وتمارس ضغوطاً على أوروبا لتكونَ تابعةً لها".

وفي السياق نفسه, تجري القوات المسلحة في فنزويلا مناورات وتدريبات عسكرية, استعداداً للمناورات الكبرى التي ستبدأ من العاشر حتى الخامس عشر من شهر شباط /فبراير الجاري.
وفي التفاصيل, المناورات التي تجري في ولاية آراغوا أشرف عليها الرئيس نيكولاس مادورو بصفته القائد العام للقوات المسلحة, مؤكداً أنه لن يكون هناك حرب أو تدخل عسكري في فنزويلا بل سيكون هناك سلام ونصر فقط.