إيران تتوعد "اسرائيل" برد حازم إذا واصلت اعتداءاتها على سوريا

أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني يحذر الاحتلال الإسرائيلي من أنه إذا واصل عداونه على دمشق سيتم "اتخاذ خطوات رادعة وحازمة تجاهه"، ووزير الخارجية السوري وليد المعلم يؤكد أن من واجب دمشق الحفاظ على أمن القوات الإيرانية على الأراضي السورية.

شمخاني استقبل المعلم وشدد على أن إيران لن تتردد في تقديم الدعم لإعادة بناء سوريا
شمخاني استقبل المعلم وشدد على أن إيران لن تتردد في تقديم الدعم لإعادة بناء سوريا

حذر أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني الاحتلال الإسرائيلي من أنه إذا واصل عداونه على دمشق سيتم "اتخاذ خطوات رادعة وحازمة تجاهه".

وخلال استقباله وزير الخارجية السوري وليد المعلم في طهران شدد شمخاني على أن إيران لن تتردد في تقديم الدعم لإعادة بناء سوريا.

المعلم أكد أن من واجب دمشق الحفاظ على أمن القوات الإيرانية على الأراضي السورية، مشدداً على أن تحقيق السلام المستدام في المنطقة مشروطٌ بتغيير نهج بعض البلدان الداعمة للإرهاب، والمواجهة الحقيقية وغير الدعائية مع فلول العناصر الارهابية.

إلى ذلك بحث المعلم مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، العلاقات الثنائية والمستجدات السياسية للأزمة السورية، واجتماع قادة ايران وروسيا وتركيا في سوتشي.

وكذلك الأمر، التقى المعلم رئيس البرلمان الايراني علي لاريجاني، بعد أن وصل طهران للقاء كبار المسؤولين الايرانيين.

ومن المرتقب أن يستقبل المرشد الايراني علي خامنئي ومستشاره للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي، وزير الخارجية السوري يوم غد الأربعاء. 

هذا وتتزامن زيارة المعلم مع زيارة يقوم بها المبعوث الأممي الخاص الى سوريا غير بدرسون الى طهران، الذي اجتمع بظريف ومساعده للشؤون السياسية الخاصة حسين جابري انصاري.

وفي هذا الصدد، قال أنصاري إن بعض الدول الغربية وتحديداً الولايات المتحدة تمارس ضغطا على الامم المتحدة.

أنصاري أكد  خلال لقائه بيدرسون أن هذه الضغوط أخرت التوصل إلى حل للأزمة السورية، مؤكداً أن أي قرار بخصوص مستقبل سوريا يجب أن يتخذه الشعب السوري، مشيراً إلى أن دور ايران في أستانة هو تسهيل التوصل الى حل من دون أي تدخل في القرارات.