طهران لترامب: اتهاماته لا يمكنها تطهير صورة واشنطن

الرئيس الإيراني حسن روحاني، يؤكد أنّه "خلال هذه الأيام نشهد مؤامرات جديدة من قبل الأميركيين والصهاينة ضد الشعب الإيراني"، ووزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف يرد على الخطاب الأخير للرئيس الأميركي دونالد ترامب، في تغريدة له على تويتر، قال فيها: "عداء أميركا دفعها لدعم مستبدين وجزارين ومتطرفين لم يجلبوا سوى الخراب لمنطقتنا". 

بذل أعداء الثورة الإسلامية ما بوسعهم ليشتتوا انتباه الإيرانيين ويبثوا اليأس بين الشعب الإيراني
بذل أعداء الثورة الإسلامية ما بوسعهم ليشتتوا انتباه الإيرانيين ويبثوا اليأس بين الشعب الإيراني

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني، أنّه "خلال هذه الأيام نشهد مؤامرات جديدة من قبل الأميركيين والصهاينة ضد الشعب الإيراني".

وأوضح بعد انتهاء اجتماع الحكومة اليوم الأربعاء، أنّه "خلال العام الماضي بذَل أعداء الثورة الإسلامية ما بوسعهم ليشتتوا انتباه الإيرانيين ويبثوا اليأس بين الشعب الإيراني". 

وأشار روحاني إلى أنّ "كل العالم يعلم أن جميع المشكلات التي نواجهها في المنطقة ناشئة من التدخلات الأميركية التي ليست بمكانها"، مبرزاً أنّ "الأميركيين اليوم يتدخلون في أميركا اللاتينية ومستقبل فنزويلا، كما نشهد تدخلات في جميع أنحاء العالم، والمنهج الذي اتخذوه ليس في صالح أميركا ولا شعبها". 

ومن جهته، رد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف على خطاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في تغريدة له على تويتر، قال فيها: "عداء أميركا دفعها لدعم مستبدين وجزارين ومتطرفين لم يجلبوا سوى الخراب لمنطقتنا". 

وقال ترامب في خطابه السنويّ أمس الثلاثاء، إنّ "بلاده تمكنّت من فرض عقوبات قاسية على إيران، ولن نتهاون معها".

أمّا المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، فشدد رداً على تصريحات ترامب، على أنّ "الإرهاب في منطقة غرب آسيا هو نتيجة ووليد السياسات الأميركية الخاطئة وبعض أعوانها خلال السنوات الاخيرة في المنطقة". 

وتحدث قاسمي عن أنّ "ترامب اتهم إيران خلال كذبه بأنها تدعم الإرهاب، ليس خفياً على أحد أن إيران هي أكبر ضحية للإرهاب خلال الأجيال الماضية، وقد تحملّت تكاليف مادية ومعنوية خلال معركتها مع هذه الظاهرة الشريرة، كما لعبت دوراً هاماً لا يمكن إنكاره في هزيمة داعش في العراق وسوريا". 

واعتبر المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، أنّ "الاتهامات الواهية والخيالية وغير المنطقية للرئيس الأميركي ضد شعب ونظام الجمهورية الإسلامية لا يمكنها تطهير صورة أميركا والأنظمة الديكتاتورية المروجة للعنف والتطرّف والمدعومة من قبل الحكومة الأميركية لقتل شعب المنطقة المظلوم".