روحاني للمعلم: انتصار سوريا بمواجهة مؤامرة أميركا وغيرها انتصار للمنطقة

الرئيس الإيراني حسن روحاني يستقبل وزير الخارجية السوري وليد المعلم، ويؤكد له أن انتصار الشعب السوري ضد مؤامرات أميركا وغيرها هو انتصار لكل المنطقة، ووزير الخارجية الإيراني يعلن أن قمة سوتشي المقبلة ستبحث الاعتداءات الإسرائيلية على سوريا.

روحاني خلال استقباله المعلم في طهران (ا ف ب)
روحاني خلال استقباله المعلم في طهران (ا ف ب)

اعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الطريق الذي اختارته الولايات المتحدة لن يوصلها إلى مكان، كما أنها لن تحقق أهدافها.

الرئيس روحاني وخلال لقائه مع السفراء الأجانب في طهران بمناسبة انتصار الثورة الإسلامية أكد أن شعار إيران هو امتلاك علاقات صداقة مع جميع البلدان، حتى الولايات المتحدة إذا عادت من طريقها الخاطئ واعتذرت عن جميع تدخلاتها الماضية في إيران.

إلى ذلك أكد روحاني خلال لقائه وزير الخارجية السوري وليد المعلم أن انتصار الشعب السوري ضد مؤامرات أميركا وغيرها هو انتصار لكل المنطقة.

وقال روحاني إنّ الاستقرار والثبات الكامل في سوريا هما من الأهداف المهمة لإيران، وشدّد على تعزيز التعاون بين البلدين في شتى المجالات.

من جهته قدّر المعلم المواقف الإيرانية في الدفاع عن كامل الأراضي السورية ومواجهة الإرهاب، موضحاً أن نجاح طهران في إفشال المؤمرات الأميركية يعد انتصاراً كبيراً للمنطقة ومن ضمنها سوريا.

والتقى المعلم أيضاً علي أكبر ولايتي مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية، وأكد في مؤتمر صحافي مشترك أنّ المحادثات التي أجراها مع المسؤولين الإيرانيين ستعمق التعاون الاستراتيجي بين إيران وسوريا، فيما وصف ولايتي هذه المحادثات بأنها بناءة.

في سياق متصل، أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن قمة سوتشي المقبلة ستبحث الاعتداءات الإسرائيلية على سوريا، وقال إن القمة ستبحث أيضاً تشكيل اللجنة الدستورية السورية والوضع بمحافظة إدلب وانسحاب القوات الأميركية من شرقي الفرات.

وأضاف ظريف أن بلاده سترد على الاعتداءات الإسرائيلية في الوقت المناسب ووفقاً لمصالحها القومية، كما أبدى استعداد طهران للتوسط بين دمشق وأنقرة لاستعادة الحد الأدنى من علاقاتهما.