لبنان: إقرار البيان الوزاري للحكومة وإحالته إلى البرلمان

الحكومة اللبنانية الجديدة تقر بيانها الوزاري، ووزير الإعلام اللبناني يقول إن "معظم التعديلات لغوية لإيضاح البند أو الموضوع، ولا شيء في الجوهر"، وينقل عن رئيس الحكومة سعد الحريري قوله إن الإسراع في انجاز البيان الوزاري كان لافتاً خلال 3 أيام، داعياً إلى مزيد من التضامن الحكومة وعدم التلهي بالجدل السياسي.

قال وزير الإعلام اللبناني جمال الجراح، خلال تلاوة مقررات جلسة الحكومة اللبنانية المخصصة لاقرار البيان الوزاري، إن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون نوّه بإنجاز البيان لافتاً الى وجود 17 نقطة فيه، وأمل أن يصار لانجاز هذه الأفكار لأنها ضرورية وتتصل بحاجات الشعب، للتركيز على درس جدول الأعمال واقرار المداخلات السياسية والجدال، علما أن للنقاش السياسي ساحات أخرى مثل مجلس النواب". 

وينتظر البيان الوزاري اجتماع مجلس النواب اللبناني لمنح الثقة للحكومة، حيث دعا رئيس البرلمان نبيه بري لجلسة لمناقشة البيان الوزاري والتصويت على الثقة يومي الثلاثاء والأربعاء القادمين.

وأشار الجراح إلى أن "الحريري بدوره، قال أن الإسراع في انجاز البيان الوزاري كان لافتاً خلال 3 أيام ودعا إلى مزيد من التضامن الحكومة وعدم التلهي بالجدل السياسي، واللبنانيون ينتظرون منا الكثير، وينتظرون الإنجاز في بعض المواضيع الحياتية المهمة."

وأوضح أن "معظم التعديلات لغوية لإيضاح البند أو الموضوع، ولا شيء في الجوهر، تم إضافة فقرة متعلقة بالإرث الثقافي، إذ حصلت فقط تعديلات لفظية ولغوية". 

واستقبل رئيس الحكومة سعد الحريري ظهر اليوم الخميس في السراي الحكومي، سفيرة الاتحاد الأوروبي في لبنان كريستينا لاسن ورؤساء بعثات دول الاتحاد الأوروبي في لبنان.

وبحسب بيان وزّعه الاتحاد الأوروبي بعد اللقاء ان الوفد هنأ الحريري بتشكيل الحكومة الجديدة، مشيرا الى ان "اهم التحديات التي تواجهها هي تقوية مؤسسات الدولة لتأكيد الحوكمة وترسيخ الاستقلال وحصرية سيادة الدولة على كامل الأراضي اللبنانية".
وشدد الديبلوماسيون الأوروبيون على ضرورة البدء بتنفيذ الإصلاحات التي نص عليها مؤتمر "سيدر"، مؤكدين استمرار وقوف الاتحاد الأوروبي الى جانب لبنان في مواجهة أزمة النازحين.
ولفت المجتمعون الى أن "استقرار لبنان في هذه المرحلة يشكل أهمية بالغة بالنسبة الى أوروبا، لذلك فإن الاتحاد يعلق أهمية كبيرة على استمرار اعتماد الحكومة لسياسية النأي بالنفس وكذلك التزام جميع قرارات الأمم المتحدة"، مجددين مضيهم في دعم الجيش والقوي الأمنية اللبنانية كما جاء في مؤتمر روما "لأن الجيش بحسب اتفاق الطائف يجب أن يكون القوة المسلحة الوحيدة في لبنان. وشجعوا الحكومة اللبنانية على "إطلاق حوار وطني للبحث في استراتيجية وطنية للدفاع".
وأضاف البيان: "ما دام الرئيس الحريري مستمراً في مهمته الحيوية لدفع لبنان في اتجاه القيام بإصلاحات مهمة وإبعاده عن الأزمات السياسية والمؤسساتية في منطقة تشهد الكثير من التعقيدات، فإن في إمكانه التعويل على الاتحاد الأوروبي لإنجاز مهمته الحكومية". 


بري أثار مع رئيس الحكومة الإيطالية التعدي الإسرائيلي على النفط

وأثار رئيس مجلس النواب نبيه بري مع رئيس الحكومة الايطالية جيوسيبي كونتي خلال استقباله في عين التينة بعد ظهر اليوم، التعدي الاسرائيلي على البلوك 9 النفطي والتلزيم في محاذاة الحدود الجنوبية اللبنانية البحرية، وتناولا أيضا العلاقات الثنائية والتطورات في المنطقة.
وبعدما ودّع ضيفه الايطالي عند مدخل مقر الرئاسة الثانية، سُئل بري عن قوله امس في لقاء الأربعاء النيابي إنه سيثير مع رئيس الوزراء الايطالي موضوع الاعتداء الاسرائيلي بتلزيم شركتين للنفط في المنطقة المحاذية للحدود اللبنانية الجنوبية البحرية، فأجاب: "هذا أكثر المواضيع التي كانت موضع بحث بيننا وبين دولة الرئيس الذي ابدى كل الاستعدادات لمؤازرة لبنان في شتى الميادين وخصوصا في الميدان السياسي الاقتصادي الذي يتمثل بموضوع البلوكات".


ظريف أول وزير خارجية يزور لبنان بعد تأليف الحكومة

وقال السفير الإيراني في بيروت، محمد جلال فيروزنيا، أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، سيزور لبنان يوم الأحد المقبل، 10 فبراير/ شباط؛ وهو أول وزير خارجية يزور لبنان بعد تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة.

وتابع السفير فيروزنيا، أن وزير الخارجية الإيراني سيتوجه إلى بيروت بعد ظهر الأحد وسوف يعقد عدة اجتماعات مع المسؤولين اللبنانيين يوم الاثنين، كما نقلت وكالة "إرنا".