موراليس: ترامب يستعد للتدخل عسكرياً في فنزويلا بعد أن هاجمها اقتصادياً

الرئيس البوليفي إيفو موراليس يقول إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يستعد للتدخل عسكرياً في فنزويلا بعد أن هاجمها اقتصادياً، ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يعتبر أن تهديدات الولايات المتحدة ضد فنزويلا تعد تدخلاً مباشراً في شؤونها الداخلية وانتهاكاً لميثاق الأمم المتحدة. وكاراكاس تعلن أنها ستغلق حدود البلاد مع الجزر المجاورة وتعلق رحلات الطيران إليها.

الرئيس البوليفي إيفو موراليس (أ ف ب)

قال الرئيس البوليفي إيفو موراليس إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يستعد للتدخل عسكرياً في فنزويلا بعد أن هاجمها اقتصادياً.

وفي تغريدة له على "تويتر" أكد موراليس عزم بلاده صد الهجوم الاقتصادي الأميركي ضد فنزويلا، ووصف ترامب بالـ "شخص مؤيد للحرب" وسيتحمل المسؤولية بشأن أعمال التخريب والأحداث الدموية التي ستشهدها البلاد بسببه.

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اعتبر بدوره أن تهديدات الولايات المتحدة ضد فنزويلا تعد تدخلاً مباشراً في شؤونها الداخلية وانتهاكاً لميثاق الأمم المتحدة.

وأضاف في مؤتمر صحفي عقب مباحثاته مع وزير خارجية زامبيا أن ما يجري في فنزويلا هو أمر مقلق، ودعا غوايدو للاستجابة إلى مقترح موسكو بشأن إجراء حوار شامل بين جميع القوى السياسية في فنزويلا.

وفي السياق، أعلن نائب الرئيس الفنزويلي ديلسي رودريغيز أن فنزويلا ستغلق حدودها مع الجزر المجاورة وتعلق رحلات الطيران إليها وإعادة النظر في العلاقات الثنائية معها بعد تداول أنباء عن إرسال مساعدات إنسانية عبر الجزر الحدودية.