المعارضة السودانية تتحدث عن اعتقال أبرز رموزها والشرطة تفرق تظاهرة في الخرطوم

عضو المكتب السياسي لحزب الأمة رباح الصادق يقول إن الأمن السوداني اعتقل 17 من رموز المعارضة قبيل انطلاق التظاهرات. والسلطات السودانية تفرّق بالغاز المسيل للدموع مئات المتظاهرين وسط الخرطوم.

الشرطة السودانية تفرق تظاهرة في الخرطوم والمعارضة تتحدث عن اعتقال أبرز رموزها

نقلت وكالة رويترز عن معارض سوداني قوله إن قوات الأمن السودانية تقوم باعتقال زعماء أحزاب بارزين.

عضو المكتب السياسي لحزب الأمة رباح الصادق قال من جهته إن الأمن السوداني اعتقل 17 من رموز المعارضة قبيل انطلاق التظاهرات.

وأوضح الصادق أنه تمّ اعتقال الرموز السياسية من داخل مسجد الفاروق أثناء استعدادهم للمشاركة في تظاهرة بوسط الخرطوم.

هذا وأطلقت السلطات السودانية الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المتظاهرين وسط  الخرطوم.

وتجددت التظاهرات المطالبة برحيل الرئيس السوداني عمر البشير استجابة لدعوة تجمع المهنيين، وتحالفات المعارضة تحت شعار "موكب الرحيل".

ورفع المتظاهرون لافتات وشعارات دعت إلى التغيير والحرية والعدالة.

وقد أصيب متظاهر في رأسه أثناء مشاركته في تظاهرة بالعاصمة.

المتظاهرون جددوا مطالباتهم بتحسين الوضع الاقتصادي والمعيشي وصولاً إلى إسقاط الحكومة. وقد بلغت حصيلة الاحتجاجات منذ انطلاقها خمسين قتيلاً وآلاف المصابين وفق حزب الأمة.

وتستمر احتجاجات العاصمة الخرطوم ومحافظات أخرى احتجاجاً على الأوضاع المعيشية ورفع أسعار البنزين الأمر الذي أدى إلى سقوط ضحايا بين المحتجين وقوات الأمن.

الرئيس البشير كشف في 7 شباط/ فبراير الجاري عن توجه حكومي لتأليف لجنة لإعداد مسودة الدستور الدائم للبلاد تتولى رئاستها شخصية قومية مقبولة لدى كل الأطراف. كما تعهد بإطلاق سراح كل  الصحافيين المعتقلين لدى جهاز الأمن.