لافروف: هناك محاولات أميركية للتدخل العسكري في فنزويلا

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يقول إن بلاده تعمل مع كل الدول من أجل تفادي التدخل العسكري المحتمل في فنزويلا، ووزير الخارجية الفنزويلي خورخي أرياسا يتهم الولايات المتحدة وحلفاءها "بشراء أسلحة للمعارضة الفنزويلية من أوروبا الشرقية بهدف إشعال فتيل الحرب في البلاد وإغراقها في حرب أهلية".

لافروف أشار إلى أن الولايات المتحدة تختلق أعذاراً مفتعلة من أجل التدخل في فنزويلا
لافروف أشار إلى أن الولايات المتحدة تختلق أعذاراً مفتعلة من أجل التدخل في فنزويلا

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الأربعاء إن بلاده تعمل مع كل الدول من أجل تفادي التدخل العسكري المحتمل في فنزويلا.

لافروف ولعقب اجتماع وزراء خارجية روسيا والهند والصين أضاف"نعمل بنشاط مع كل الدول التي تشعر بالقلق مثلنا من احتمال الحل العسكري. وليس من الصدفة أن قيادة البرازيل على سبيل المثال أعلنت أنها لن تشارك بنفسها ولن تقدم أراضيها للأميركيين، للاعتداء على فنزويلا".

وفي السياق، أشار لافروف إلى أن الولايات المتحدة تختلق أعذاراً مفتعلة من أجل التدخل في فنزويلا.

وكان أمين سر مجلس الأمن القومي الروسي نيكولاي باتروشيف قال إن أميركا "تستعد لغزو عسكري لفنزويلا وتقوم بنقل قوات خاصة إلى بورتريكو وكولومبيا"، مضيفاً أن روسيا قبلت اقتراح أميركا لإجراء مشاورات حول فنزويلا لكن واشنطن تستمر بتأجيلها "بحجج كاذبة".

من جانبه، اتهم وزير الخارجية الفنزويلي خورخي أرياسا الولايات المتحدة وحلفاءها "بشراء أسلحة للمعارضة الفنزويلية من أوروبا الشرقية بهدف إشعال فتيل الحرب في البلاد وإغراقها في حرب أهلية".

موقف أرياسا جاء في جلسة مجلس الأمن حول فنزويلا والتي شهدت سجالاً حاداً بين أميركا وروسيا، فيما برز الرفض الأوروبيّ للتغيير في فنزويلا باستخدام القوة.

وكان الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو اتهم واشنطن بمحاولة خلق أزمة لتبرير التصعيد السياسي والتدخل العسكري في فنزويلا لإشعال حرب في أميركا الجنوبية.