لافروف: موسكو لن تسمح بتسييس تقديم المساعدات إلى فنزويلا

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يقول خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نائبة الرئيس الفنزويلي ديلسي رودريغز إن خطط التدخل في شؤون فنزويلا تقلق موسكو، ورورديغز تشير إلى أن هناك عدد كبير من المحاولات التي تقوم بها واشنطن للمساهمة في تدهور الأوضاع في فنزويلا.

 رودريغز: الرئيس الفنزويلي قرر اغلاق مكتب ممثلية فنزويلا في البرتغال ونقله إلى موسكو

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن "خطط التدخل في شؤون فنزويلا تقلق موسكو، مشيراً إلى أن واشنطن لا تنكر ذلك. 

وخلال مؤتمر صحافي مشترك مع نائبة الرئيس الفنزويلي ديلسي رودريغز, أكد لافروف استمرار الحوار والتنسيق مع كراكاس في المنظمات الدولية، معلناً أنه بحث مع رودريغز موضوع تقديم المساعدات إلى الشرعية في كراكاس.

وأكد أن بلاده لن تسمح بتسييس تقديم المساعدات إلى فنزويلا، معتبراً أنها محاولات تستخدم لتبرير التدخلات الخارجية.
ولفت لافروف أن موسكو تدعم حكومة مادورو وجاهزة لجهود الوساطة لإرساء حوار شامل بين الأطراف في البلاد.

بدورها أعلنت رودريغز أن ما يحصل في فنزويلا استخدم في سوريا، موضحة أن ذلك يتجلى بتأليف مجموعات مسلحة ارهابية للتخريب..

وأضافت أن غوايدو أعلن نفسه رئيساً لأنه يحظى بدعم الغرب، لافتة إلى أن ذلك يلحق ضرراً بالبلاد وبقوانينها.
وقالت رودريغز إن كراكاس تنسق مع الأمم المتحدة للحصول على المساعدات الإنسانية وستستمر في ذلك, مشيرة إلى أن بلادها ترحب بآلية مونتيفيديو للحوار خصوصاً وأنها تحقق السلام.

كما أشارت إلى أن كركاس تدين محاولات واشنطن للتدخل، مؤكدة أن هناك عدد كبير من المحاولات التي تقوم بها واشنطن للمساهمة في تدهور الأوضاع في فنزويلا.

ولفتت رودريغز إلى أن الرئيس الفنزويلي قرر اغلاق مكتب ممثلية فنزويلا في البرتغال ونقله إلى موسكو.