موسكو: عدم القبض على غوايدو يؤكد المنحى السلمي لمادورو

وزارة الخارجية الروسية تثني على حكمة كراكاس في تجنب الاستفزازات وعدم إلقاءها القبض على المعارض الفنزويلي خوان غوايدو بعد عودته إلى البلاد، وتعلن أن موسكو تدرس مسألة إرسال شحنة مساعدات جديدة إلى فنزويلا عبر هياكل الأمم المتحدة.

الخارجية الروسية: غوايدو غير مستعد للحوار

قالت وزارة الخارجية الروسية إن كراكاس تجنبت الاستفزازات بحكمة، ولم تلق القبض على المعارض الفنزويلي خوان غوايدو بعد عودته إلى البلاد، معتبرة أن عدم القبض على غوايدو إلى المنحى السلمي للرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

وأكدت الخارجية الروسية أن موسكو مستعدة لبحث أزمة كراكاس مع واشنطن بناء على ميثاق الأمم المتحدة، مضيفةّ أن روسيا تدرس مسألة إرسال شحنة مساعدات جديدة إلى فنزويلا عبر هياكل الأمم المتحدة.

وقال مدير قسم أميركا اللاتينية بالخارجية الروسية، ألكسندر شيتينين، إنه "من حق غوايدو أن يعتقد ما يعتقده، لكن موسكو تعلم أنه سياسي غير مستقل تماماً ويراجع كل خطوة يقوم بها مع الولايات المتحدة، لذلك وبسبب عدم استقلاليته لا توجد معه أي اتصالات"​​​.

وأشار شيتينين في تصريح للصحفيين إلى أن "غوايدو يرفض قطعياً فكرة أن يكون حوار داخلي، وفي هذه الحالة جواب روسيا حول إمكانية التواصل معه واضح"، مجدداً أن موقف بلاده الداعي إلى إقامة حوار داخلي بين "جميع القوى البناءة والوطنية" في فنزويلا.

وأكدت استعداد موسكو لدعم حوار كهذا، لافتاً إلى أن "غوايدو غير مستعد للحوار".

وكان غوايدو قد عاد يوم أمس الإثنين إلى كراكاس، وسط تهديدات أميركية في حال التعرض له أو تهديده، حيث يواجه في بلاده الاعتقال بتهمة خرق قرار منعه من مغادرة البلاد.