موسكو ودمشق تدعوان الأمم المتحدة لضرورة حل مشكلة مخيم الركبان

روسيا وسوريا تدعوان الأمم المتحدة لتنبيه الولايات المتحدة بعدم قبلوهما وجود أماكن مثل مخيم الركبان وبضرورة حل هذه المشكلة بشكل نهائي.

دعت روسيا وسوريا الأمم المتحدة لتنبيه أميركا بعدم قبلوهما وجود أماكن مثل مخيم الركبان

دعت روسيا وسوريا اليوم الخميس الأمم المتحدة لتنبيه الولايات المتحدة بعدم قبلوهما وجود أماكن مثل مخيم الركبان وبضرورة حل هذه المشكلة بشكل نهائي. كما دعتا الأردن إلى المشاركة بالتفاصيل في حل مشكلة المخيم.

وجاء في بيان مشترك صدر عن مقري التنسيق الروسي والسوري "ندعو أعضاء المجتمع الدولي الذين يعتبرون أنفسهم جزءاً من العالم المتحضر، وقبل كل شيء الأمم المتحدة، إلى القيام بأعمال نشيطة والحل النهائي للمشكلة المستمرة منذ سنوات طويلة وتحصد أرواح آلاف الناس، وإظهار موقفها المبدئي وتنبيه الولايات المتحدة بعدم القبول بوجود أماكن مثل الركبان في العالم الحديث".

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت العثور على 300 مقبرة جديدة بالقرب من سياج مخيم الركبان في سوريا.

وجاء في بيان صادر عن الوزارة"تسود في المخيم ظروف غير صحية، حيث تقع مدافن النفايات على مقربة من المساكن ومستودعات المواد الغذائية ونقاط الغذاء غائبة، وتبادل المواد الغذائية وغيرها من السلع يجري في الأسواق الصغيرة التي يسيطر عليها المسلحون".

وفي وقت سابق، أعلن مركز المصالحة الروسيّ أنّ الولايات المتحدة رفضت طلباً مشتركاً من غرف العمليات الروسية والسورية المعنية بتنظيم عودة اللاجئين لعبور قوافل النقل إلى منطقة التنف بهدف نقل لاجئي مخيم الركبان.

وقال رئيس المركز سيرغي سولوماتين إنّ الرفض الأميركيّ جاء برغم إتمام السلطات السورية جميع الأنشطة الخاصة بنقل اللاجئين من مخيم الركبان إلى أماكن إقامتهم الدائمة.

الخارجية الروسية: الوضع في إدلب "خطير للغاية"

وحول إدلب ذكرت وزارة الخارجية الروسية أنّ الوضع هناك مازال خطيراً للغاية.

وأضافت أنّ موسكو تتطلع إلى انعطافة في مسألة تسوية منطقة إدلب بعد مشاورات العسكريين الروس والأتراك.

وفي هذا الإطار، حذّرت الخارجية الروسية من أن النوايا الأميركية لفرض عقوبات جديدة على فنزويلا ستؤدي إلى الفوضى. ووصفت ما رافق جولة غوايدو الخارجية بالعرض المسرحي.