اجتماع مرتقب للدائرة المقرّبة من بوتفليقة وحزب العمال يتّهم دولاً بإثارة الفوضى

وسائل إعلام جزائرية تتحدث عن اجتماع اليوم السبت أو غداً للقيادات المقربة من بوتفليقة لبحث موضوع الانتخابات، بعد خروج مئات الآف الجزائريين في 48 محافظة جزائرية في تظاهرات "جمعة الكرامة" السلمية الرافضة للعهدة الخامسة وللتدخل الأجنبي، والقيادي في "جبهة التحرير الوطني" وليد بن قرون يقول للميادين إن الرئيس بوتفليقة تعهّد في رسالته بخارطة طريق لإجراء إصلاحات ومحاربة الفساد، في وقتٍ حذّر فيه حزب العّمال من أن دولاً غربية وعربية تسعى لحرف المسيرات عن مطالبها.

أفادت وسائل إعلام جزائرية عن اجتماع مرتقب للقيادات في الدائرة المقرّبة من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وقد يتطرّق إلى موعد الانتخابات الرئاسية بعد التظاهرات التي شهدتها البلاد وفق الاعلام الجزائريّ.

تظاهرات أمس الجمعة كانت قد شهدت مواجهات مع قوات الشرطة التي اعتقلت عشرات المتظاهرين.

وخرج مئات آلاف الجزائريين في 48 محافظة رفضاً لترشُح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في تظاهرات تحت شعار "جمعة الكرامة" 

وأفاد مراسل الميادين بأن قوات الأمن استخدمت القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين.

وأضاف أن قوات الأمن اعتقلت 195 متظاهراً فيما فرقت متظاهرين تجمّعوا قرب أحد المباني الرسمية الذي اندلعت فيه النيران.

سياسياً، سجلّت جبهة التحرير الوطني الجزائرية ما لا يقلّ عن سبع استقالات في صفوفها حيث قرّر برلمانيون سابقون وأعضاء من اللجنة المركزية ترك الحزب والانضمام إلى حراك الشارع.

الأمينة العامة لحزب العمال قالت إن "الأيام المتبقية للإعلان النهائي للمجلس الدستوري ستكون الاطول بتاريخ الجزائر، محذرةً من أن دولاً غربية وعربية تسعى لحرف المسيرات عن مطالبها.

وأكدت أن "هناك خلايا في دول عربية وغربية تثير الفوضى العارمة في الجزائر لتفتح الباب امام التدخل الخارجي".

وزارة التعليم الجزائرية أعلنت ظهر اليوم السبت عن تقديم موعد العطلة الربيعية بدءاً من يوم غد ولغاية الرابع من الشهر المقبل.

السيناتور السابق في الحزب نور الدين جعفر أكد أن المستقيلين هم ضد ترشّح بوتفليقة، وأنّهم  شاركوا في المسيرات حتى قبل الاستقالة.

واعتبر رئيس حزب "جيل جديد" جلالي سفيان أن الشعب الجزائري قال كلمته اليوم برفض ترشّح بوتفليقة لولاية خامسة وطالب الشعب بتغيير النظام.

من جهته، قال القيادي في "جبهة التحرير الوطني" وليد بن قرون لـ "المسائية" على "الميادين": نفتخر بالتظاهرات التي خرجت سلمياً للتعبير عن رأيها.

وأضاف أن الرئيس بوتفليقة تعهد في رسالته بخارطة طريق لإجراء إصلاحات ومحاربة الفساد. وأشار إلى "أن البعض الذي كان في الدولة العميقة وتم طرده ذهب للانضمام الى التظاهرات".

ورفع المتظاهرون شعارات رافضة للتدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية الجزائرية، وفق مراسلنا الذي أضاف أن المتظاهرين يؤكدون سلمية تحركاتهم.

 

وطالبت قوى المعارضة بإلغاء الإنتخابات ودعت الجيش إلى تأمين البلاد وكل المرشحين إلى الانسحاب والانضمام إلى حراك الشارع، كما دعت الدول إلى عدم التدخل في شؤون الجزائر الداخلية.

وحذر الرئيس الجزائري، في وقت سابق، من اختراق الحراك الشعبي ضد الولاية الخامسة من قبل أطرافٍ داخليين وخارجيين.

وشدد بوتفليقة على ضرورة حفظ الإستقرار للتفرّغ للاستمرار في معركة البناء.