إدانات لإسقاط واشنطن صفة الأراضي المحتلة عن الأراضي الفلسطينية والجولان السوري

التقرير السنوي لحقوق الإنسان الأميركي يُسقط الإشارة إلى الجولان السوري باعتباره "محتلاً" من العدو الإسرائيلي، كما يلغي مصطلح "احتلال" في القسم الخاص بالضفة الغربية وقطاع غزة، والسلطة الفلسطينية تدين.

السلطة تدين إسقاط واشنطن صفة الأراضي المحتلة عن الأراضي الفلسطينية والجولان السوري

دانت السلطة الفلسطينية إسقاط الولايات المتحدة صفة الأراضي المحتلة عن الأراضي الفلسطينية والجولان السوري.

الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة قال إن القرار الأميركي المتعلق بإسقاط صفة الاحتلال عن الأراضي الفلسطينية والجولان هو استمرارٌ لنهج الإدارة الأميركية المعادي للشعب الفلسطيني والمخالف لكل قرارات الشرعية الدولية.

بدورها، استنكرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ما جاء في تقرير وزارة الخارجية الأميركية، وأكدت أنها "تأتي استكمالاً لتنفيذ صفقة القرن والتي سيجري الإعلان وفق مسؤولين أميركيين عن تفاصيلها المقررة بعد الانتخابات الإسرائيلية". 

وأسقط التقرير السنوي لحقوق الإنسان الأميركي الإشارة إلى الجولان السوري المحتل، باعتباره "محتلاً" من العدو الإسرائيلي.

كما ألغى التقرير الصادر اليوم الأربعاء عن وزارة الخارجية الأميركية، مصطلح"احتلال" في القسم الخاص بالضفة الغربية وقطاع غزة.

وأكدت الخارجية، أنّه "لا تغيير في السياسة الأميركية بشأن وضع الأراضي الفلسطينية".

مسؤول في مكتب الديمقراطية وحقوق الانسان والعمل في الخارجية الأميركية السفير مايكل كوزاك قال "لا يوجد تغيير في سياسة واشنطن تجاه المناطق الفلسطينية وعدم استخدام المحتلة في التقرير جاء كون التقرير يركز على حقوق الانسان وليس على القضايا القانونية".

في سياق متصل، تحدث جيش الاحتلال الإسرائيلي، عن "محاولة حزب الله إعادة تفعيل وحدة سريّة للعمل ضد إسرائيل في منطقة الجولان".

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي على حسابه في "فيسبوك"، إنّه "تمّ كشف الوحدة في مراحل إنشائها الأولية، برئاسة المدعو علي موسى عباس دقدوق، المعروف بأبي حسين ساجد"، على حد تعبيره.

وأضاف أدرعي: "يتمّ إنشاء الوحدة من خلال الاعتماد على أطر حزب الله الأخرى القائمة في سوريا ولبنان، بالإضافة إلى بنية تحتية ووحدات في الجيش السوري وسكان سوريين في الشق السوري من هضبة الجولان".

 

إسرائيل تقدّم شكوى إلى مجلس الأمن الدولي

وقدمّت "إسرائيل" شكوى إلى مجلس الأمن الدولي ضد حزب الله، بحسب ما أفادت به وسائل إعلام إسرائيلية.

القناة الثالثة عشرة غردّت على حسابها في تويتر بأن الشكوى الإسرائيلية جاءت بعد إدعاء جيش الاحتلال أن حزب الله ينشط للتموضع في الجولان من خلال إقامة خلية للعمل ضد أهداف إسرائيلية.