"بادر".. مقاطعة بضائع الاحتلال مقاومة

تدخل حملة "بادر" لمقاطعة المنتجات الإسرائيلية، عامها التاسع، بالتفاف واسع من المواطنين الفلسطينيين ممن يؤمنون بأهمية المقاطعة، خاصة من فئة الشباب التواق لمقاومة الاحتلال، في ظل مواصلة الإسرائيليين لعنجهيتهم عبر سياسة القتل والبطش والتنكيل والإعدامات الميدانية للمواطنين الفلسطينيين واقتحام بيوتهم واعتقالهم، والانتهاكات المستمرة بحق الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال.

قال بهاء فروخ أحد منسقي حملة بادر للميادين نت إن "الاحتلال يبيع كل عام ما يزيد عن 4 مليارات دولار من بضاعته في الأراضي الفلسطينية المحتلة، التي تشكل ثاني أكبر سوق في العالم لها بعد سوق الاتحاد الاوروبي، وتستخدم أرباحها لقتل الشعب الفلسطيني وتوسيع المستوطنات على حساب الحق الفلسطيني في إقامته دولته المستقلة وتحقيق مصيره".

وأشار الناشط فروخ إلى أن الحملة تستهدف طلبة المدارس والجامعات بصورة خاصة، عبر عقد مؤتمرات وندوات وورش عمل لشرح أهمية مقاطعة المنتجات الإسرائيلية للجمهور الفلسطيني التواق للحرية والانعتاق من الظلم والاحتلال، والنزول للشوارع والميادين العامة للحديث مع المواطنين، مضيفاً أن الحملة طافت على كل المدن الفلسطينية وامتدت إلى الأسواق العالمية عبر حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها.