هنية: ماضون على طريق المقاومة وعلى طريق شهداء نابلس

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية يؤكد أنه ليس أمام المحتل الإسرائيلي سوى أن يذعن لمطالب الشعب الفلسطيني وفصائله وعلى رأسها كسر الحصار حتى العودة إلى أرض فلسطين.

هنية: شهداء الضفة رسالتهم ضرورة الوحدة الوطنية على أسس حقيقية متينة

قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية إنه ليس أمام المحتل إلا أن يذعن لمطالب الشعب الفلسطيني وفصائله وعلى رأسها كسر الحصار حتى العودة إلى أرض فلسطين.
كلام هنية جاء خلال زيارة بيت عزاء الشهيد عمر أبو ليلى، حيث أكد "أننا ماضون على طريق المقاومة وعلى طريق شهداء نابلس الذين قضوا نحبهم بعملية غادرة وبهجمة إسرائيلية الليلة".
وأضاف "شهداء الضفة رسالتهم ضرورة الوحدة الوطنية على أسس حقيقية متينة وعلى أساس مبدأ الشراكة وأن نبني معاً ونحرر معاً".
وفي هذا السياق، قال إنّ غزة تحضّر نفسها لمليونية يوم الأرض والذكرى السنوية الأولى لمسيرات العودة وكسر الحصار.
وعليه، لفت إلى أنّ "غزة رغم ما أحاط بها من بعض الأحداث تؤكد أنها قادرة وبأسرع ما يتوقعه البعض على احتواء أي تطور خارج الصندوق واستعادة البوصلة".

ويأتي كلام هنية بعدما أعدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي في ساعة متأخرة من ليل أمس الثلاثاء شابين بإطلاق النار على سيارتهما بالقرب من قبر يوسف شرق نابلس، وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن الشهيدين هما رائد حمدان وزيد نوري.

وأكدت مصادر محلية أن قوات الاحتلال أطلقت النار على سيارة الشابين وتركتهما ينزفان مدة طويلة، من دون السماح للهلال الأحمر بالوصول إليهما.