رضوان للميادين: على السلطة الفلسطينية إعلان البراءة من أوسلو ووقف التتنسيق الأمني مع الاحتلال

القيادي في حركة حماس اسماعيل رضوان يدعو السلطة الفلسطينية إلى إعلان البراءة من اتفاق أوسلو، ووقف التنسيق الأمني مع "إسرائيل"، واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية. والأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية في رام الله مصطفى البرغوثي يعتبر أن كلام نتنياهو عن ضم الضفة الغربية يؤكد المخطط الصهيوني وهو لا يتحدث انتخابياً فقط.

رضوان للميادين: التصريحات الانهزامية والهرولة إلى التطبيع لا تحفظ الكيانات
رضوان للميادين: التصريحات الانهزامية والهرولة إلى التطبيع لا تحفظ الكيانات

وجّه القيادي في حركة حماس اسماعيل رضوان كلاماً إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال فيه "إزاء ما يتطلع إليه نتنياهو إنه آن الأوان أن تتخذ السلطة الفلسطينية قرارات ضرورية".

وفي حوار له مع الميادين ضمن "المسائية" الأحد دعا رضوان السلطة الفلسطينية أن تعلن البراءة من اتفاق أوسلو، ووقف التتنسيق الأمني مع الاحتلال واستعادة الوحدة الوطنية، مشيراً إلى أنه ليس هناك أي عروض للتفاوض قدمتها واشنطن لحماس.

وأشار رضوان إلى أن هناك كلاماً عن لقاءات بين فصائل صغيرة ووفد أميركي، مشدداً "نحن حذرنا من إجراء أي مفاوضات مع الأميركيين".

القيادي في حماس قال "ندين الدعوات والتصريحات الانهزامية الداعية لإعطاء طمأنة أمنية لإسرائيل".

وردّا على كلام يوسف بن علوي وزير الخارجية العماني دان رضوان "الدعوات والتصريحات الانهزامية الداعية لإعطاء طمأنة أمنية لإسرائيل".

ورأى أن "التصريحات الانهزامية والهرولة إلى التطبيع لا تحفظ الكيانات".

 

البرغوثي: تراخي بعض الأطراف العربية مع نتنياهو شجعه إعلان نيّته ضم الضفة

بدوره اعتبر الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية في رام الله مصطفى البرغوثي أن كلام نتنياهو عن ضم الضفة الغربية يؤكد المخطط الصهيوني وهو لا يتحدث انتخابياً فقط.

ورأى البرغوثي في حوار مع الميادين ضمن "المسائية" أيضاً أن بني غانتس رئيس حزب "أزرق أبيض" والمرشح لرئاسة الحكومة الإسرائيلية، ونتنياهو لا يختلفان لجهة مشروع القضم التدريجي للأراضي الفلسطينية، وأن اللحظة التاريخية تتطلب الوحدة الوطنية لافشال "صفقة القرن".

كما اعتبر أن تراخي بعض الأطراف العربية تجاه نتنياهو شجعه على الاعلان عن نيته ضم الضفة.

البرغوثي أكد أن نهج المفاوضات والرهان على دور أميركي فشل "ونحن بحاجة لاستراتيجية جديدة".

ورأى أنه يجب التكاتف بين القوى الفلسطينية في غزة والضفة للتأكيد على نفي أي فكرة حول الدويلة في غزة.

وبالنسبة لتصريحات بن علوي قال البرغوثي "للأسف كلامه يشير إلى تبني الرواية الإسرائيلية"، مؤكداً أن "كلامه مرفوض جملة وتفصيلاً ومن المعيب أن تصدر عن مسؤول عربي".