تركيا وقطر: نرفض قرار واشنطن بتصنيف حرس الثورة كمنظمة إرهابية

وزيرا الخارجية التركي والقطري يعلنا رفضهما للقرار الميركي بتصنيف حرس الثورة في إيران "منظمة إرهابية، وحركة "حماس" تستنكر بدورها القرار الأميركي، معتبره إياه "استهدافاً لعناوين الصمود والتحدي للاحتلال".

تركيا وقطر ترفضان قرار واشنطن تصنيف حرس الثورة "منظمة إرهابية"

أعلن وزيرا الخارجية التركي والقطر رفضهما قرار الولايات المتحدة الأميركية تصنيف حرس الثورة "منظمة إرهابية".

وأشار وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، في أنقرة اليوم الثلاثاء إلى أنّ "الولايات المتحدة أصدرت هذا القرار وهو قرار من جهة واحدة ضمن العقوبات والضغوطات التي تمارسها على إيران. نحن نقول ونكرر أن القرار قد أصدر من واشنطن ولا يمكن تعميمه".

وأضاف "لا نؤيد ما يقوم به حرس الثورة في سوريا، لكن لا يمكن لأي دولة إعلان بأن القوات المسلحة لدولة أخرى منظمة إرهابية، كما لا نؤيد إصدار قرارات أحادية الجانب".

من جهته قال بن عبد الرحمن آل ثاني إنّ "الخلافات بين الدول يجب أن تحل بالحوار"، موضحاً أن "إيران دولة لها وضعها الإقليمي والجغرافي الذي يتطلب منا كدول محيطة بها أن ننظر لها باعتبارات مختلفة سواء اختلفنا أو اتفقنا مع سياستها".

كما أكد أنه "إذا اختلفنا مع بعض السلوكيات للجيش الإيراني أو أي جيش آخر لا يكون عبر العقوبات".

 

حماس تستنكر القرار الأميركي

وفي سياق متصل، أعربت حركة حماس عن إدانتها واستنكرت القرار الأميركي.

وجاء في بيان صادر عن حماس مفاده أنّ "هذا القرار يأتي تأكيداً على أن هذه الإدارة تتحرك على وقع المصلحة الصهيونية، ووفقاً لأجندتها وتواصل هذا الانحياز الأعمى بكل ما يتعلق بالمنطقة".

واعتبرت أن "القرارات الأميركية بشأن القدس ثم الجولان واليوم تجاه حرس الثورة تخرج من مشكاة واحدة، وتستهدف عناوين الصمود والتحدي للاحتلال".