فلسطينية تحاكم الاحتلال الإسرائيلي

تواصل المواطنة الفلسطينية هناء أبو هيكل تصديها للمخططات الاستيطانية الرامية إلى السيطرة على منطقة تل الرميدة المشرفة على الحرم الإبراهيمي والواقعة في قلب مدينة الخليل المحتلة، عبر صمودها في منزلها المحاط بمعسكر لجيش الاحتلال ومستوطنة، وتمنعها سلطات الاحتلال من الدخول  إلى منزلها من أرضها ما يضطرها إلى استخدام طرق وعرة للوصول إليه.

وتؤكد المواطنة أبو هيكل لـ "الميادين نت" أن الاغراءات التي قدمتها لها سلطات الاحتلال تعادل أرقاماً فلكية من المال مقابل تخليها عن منزلها، معلنة أنه كلما ارتفع الرقم كلما زاد تعلقها وتمسكها ببيتها الذي ورثته عن والدها، ومات وهو يوصيها بحجارته حفاظاً عليه وتحدياً للاحتلال.

وتعتبر أبو هيكل أول امرأة فلسطينية قامت بمحاسبة "اسرائيل"، على جرائهما عبر رفعها الدعاوي ضد قطعان المستوطنين في ما يسمى "محكمة العدل العليا"، والوصول إلى محكمة الجنايات الدولية، واستطاعت إيقاف مخططات الاحتلال الرامية إلى إفراغ المكان المليء بالتاريخ والحضارة من معالمه العربية.