ترقب لأولى جلسات التفاوض بين المجلس العسكري السوداني و"قوى الحرية والتغيير"

قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان تؤكد موقفها الثابت المطالب بسلطة مدنية انتقالية لمدة أربعة أعوام، وتتفق والمجلس العسكريّ السوداني على تسمية لجنة مشتركة لمواصلة التفاوض وتحديد اليوم السبت موعداً لانعقاد أولى جلسات التفاوض.

ترقب لأولى جلسات التفاوض بين المجلس العسكريّ السودانيّ وقوى الحرية والتغيير
ترقب لأولى جلسات التفاوض بين المجلس العسكريّ السودانيّ وقوى الحرية والتغيير

أصدرت قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان بيانا أكدت فيه موقفها الثابت المطالب بسلطة مدنية انتقالية لمدة أربعة اعوام.

وبحسب البيان تتكوّن السلطة من مجلس سياديّ مدنيّ بتمثيل عسكري محدود، وبرلمان انتقاليّ يمارس السلطات التشريعية والرقابية كافة، وحكومة مدنية بصلاحيات تنفيذية كاملة تضمّ كفاءات وخبرات وطنية مشهودا لها بالنزاهة والأمانة

ولفت البيان الى أنّ المجلس العسكريّ بادر الى إعادة الدعوة لفتح الطريق من جديد للوصول إلى اتفاق.

وفي السياق، واتفق الطرفان على تسمية لجنة مشتركة لمواصلة التفاوض وتحديد اليوم السبت موعداً لانعقاد أولى جلسات التفاوض بين الطرفين.

رئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول عبد الفتاح البرهان فاجأ وفد تفاوض "قوى الحرية والتغيير" في الاجتماع المشترك بالقصر الجمهوري، بقوله "الحصة وطن".

وأضاف البرهان "أنا لست جزءاً من هذا الاجتماع لكن جئت لأقول لكم الحصة وطن". وغادر الاجتماع، الذي يترأسه نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو للتشاور حول الرؤية المتعلقة بترتيبات الفترة الانتقالية.

الفريق أول ركن شمس الدين كباشي، الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري الانتقالي، قل في تصريحات مشتركة مع ممثل "قوى إعلان الحرية والتغيير" في القصر الجمهوري "سادت المفاوضات روح عالية وشفافية كبيرة وتم التأكيد على المسؤولية المشتركة وإعلاء قيمة الوطن".

وأضاف "ستسير المباحثات مساء اليوم، ونحن متفائلون كثيراً بالوصول إلى نتيجة نهائية وإعلانها للشعب السوداني في أقرب وقت ممكن".

وأمس الجمعة، شارك الآلاف من المتظاهرين في أداء صلاة الجمعة خارج وزارة الدفاع بالخرطوم.

بالتزامن، تواصلت التظاهرات الحاشدة المطالبة بتسليم الحكم لسلطة مدنيّة، وشهدت العاصمة الخرطوم تظاهرات حيث انضمّت حشود إلى الاعتصام المفتوح أمام مقر قيادة القوات المسلحة مسيرات الاحتجاج جابت مدناً سودانية أخرى  بينها كردفان.

رئيس حزب دولة القانون والتنمية محمد علي الجزولي، قال إن الثورة في السودان تضم مختلف التيارات الفكرية والعقائدية.

وأعلن التحالف الديمقراطي للمحامين أنه بالتعاون مع القضاة سيعلن الإضراب عن العمل في المحاكم كافةً يليه إعلان الإضراب الشامل في البلاد من دون تحديد التاريخ.

المتحدث باسم تجمّع المهنيين السودانيّين، رشيد سعيد يعقوب، أكّد استمرار التظاهرات والاعتصامات حتى تحقيق مطالب الحراك السوداني.

وفي اتصال مع الميادين أكد يعقوب مواصلة التفاوض مع المجلس العسكري، لكنه أبدى رفض التجمع محاولات المجلس العسكري فرض أمر واقع.

ومنذ يومين أعلن المجلس العسكري الانتقاليّ في السودان تأليف لجنة مع المعارضة لحل القضايا الخلافيّة، في حين هناك دعوات إلى المشاركة في مليونية السلطة المدنيّة.

جاء ذلك بعد إعلان القضاة السودانيون أنهم سينضمون الى المحتجين.