الحريري بعد الاجتماع بعون وبري: القطاع المصرفي سيساهم في الموازنة اللبنانية

رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون يبحث مع رئيسي الحكومة سعد الحريري والنواب نبيه بري الموازنة والاضرابات التي يشهدها لبنان وتداعياتها، والحريري يؤكد أن كل القطاعات ستساهم في الموازنة ومن ضمنها القطاع المصرفي.

من اجتماع سابق للرؤساء عون والحريري وبري
من اجتماع سابق للرؤساء عون والحريري وبري

بحث رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون مع رئيسي الحكومة سعد الحريري والنواب نبيه بري الموازنة والاضرابات التي يشهدها لبنان وتداعياتها.

وقال الحريري عقب الاجتماع إن لبنان بعيد عن الإفلاس "لكن علينا القيام بالاصلاح ولدينا اليوم فرصة ذهبية للقيام بموازنة اصلاحية لمصلحة جميع اللبنانيين".

وأكد الحريري أن "كل القطاعات ستساهم في الموازنة ومن ضمنها القطاع المصرفي وليس صحيحًا ان الاصلاحات هي لمصلحة سيدر بل لمصلحة اللبنانيين". ويتقاطع كلام الحريري مع خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله يوم 2 أيار/مايو الجاري الذي دعا فيه المصارف الى المساهمة في الوصول إلى موازنة متقشّفة.

ولفت الحريري إلى أن "حاكمية مصرف لبنان تتمتع بالاستقلالية ولا احد سيمد يده اليها".

وأطلق موظفو مصرف لبنان إضراباً مفتوحاً اعتباراً من يوم السبت الماضي، بعدما جرى تضمين الموازنة المادة 61 التي ستلغي كل الأشهر الإضافية للموظفين.

وتواصل الحكومة اللبنانية دراسة الموازنة العامة التي تتسم بالتقشف لتخفيض العجز، وهو ما قد يمس برواتب موظفي القطاع العام، الأمر الذي دفع بالاتحاد العمالي العام للإضراب لثلاثة أيام الأسبوع الماضي.