حكومة صنعاء: ما بعد العملية الأخيرة في العمق السعودي ليس كما قبلها

رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام يؤكد أن ما بعد عملية التاسع من رمضان والتي تمّ خلالها استهداف المنشآت السعودية بـ7 طائرات مسيرة ليس كما قبلها، داعياً التحالف السعودي إلى التعقل. ورئيس المجلس الانتقالي الجنوبي يعلن تأسيس محاور قتالية لطرد قوات هادي من وادي حضرموت ومناطق أخرى في أبين وشبوة.

أكد رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام أن ما بعد عملية التاسع من رمضان ليس كما قبلها، داعياً التحالف السعودي إلى التعقل.
وفي رسالة وجهها للتحالف السعودي عبر تويتر قال عبد السلام إن توقف الرد مرهون بتوقف العدوان، مشيراً إلى أن طائرات التحالف تحت الحماية الأميركية هي التي تقصف اليمن للعام الخامس على التوالي وليس إيران.

وكانت معلومات خاصة قد كشفت للميادين في 14 أيار/ مايو الجاري أنّ أكثر من 10 عمليات عسكرية غير معلنة نفذتها قوات صنعاء مؤخراً على أهداف في العمق السعودي.

وفي وقت سابق، أعلن الناطق باسم القوات المسلحة اليمنية أعلن عن استهداف المنشآت السعودية بـ7 طائرات مسيرة على موقعين نفطيين في العمق السعودي.

وأكد أنّ "قواتنا جاهزة لتنفيذ المزيد من العمليات في العمق السعودي"، مشيراً إلى أنّ "العملية تمت بمساعدة بعض من الشرفاء من أبناء تلك المناطق". كما ذكر أنّ العملية جاءت رداً على العدوان السعودي المستمر على الشعب اليمني.

وتراجعت قيمة الأصول في البورصة السعودية منذ بدء التداول بواقع 2.52 %. كما سجلت 162 شركة من أصل 192 مسجلة في البورصة تراجعاً كبيراً في قيمة الأسهم.


رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي يعلن تأسيس محاور قتالية لطرد قوات هادي

ميدانياً، استشهد مدني وجرح إثنان بقصف صاروخي لقوات الحزام الأمني المدعوم إماراتياً في مديرية قعطبة بمحافظة الضالع.

وتشهد قعطبة معارك بين الجيش اليمني واللجان الشعبية من جهة وبين قوات الحزام الأمني أدت إلى مقتل وجرح عدد من عناصر الأخيرة.

إلى ذلك قتل وجرح عدد من قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي في استهداف الجيش واللجان معسكر الصدرين في محافظة الضالع بثلاثة صواريخ من طراز "زلزال واحد"، كما تمّ استهداف تجمعين للتحالف في منطقة الربوعة بعسير بصاروخين من الطراز نفسه.

رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن عيدروس الزبيدي أعلن تأسيس محاور قتالية لطرد قوات هادي من وادي حضرموت ومناطق أخرى في أبين وشبوة.

الزبيدي المدعوم إماراتياً أعلن أيضاً التعبئة العسكرية وتوحيد القيادة لتغطية كل الجبهات الحربية. وقال الزبيدي إن القضية الجنوبية ما زالت تطرح باستحياء، مناشداً المبعوث الأممي مارتن غريفيث بإشراك الجنوبيين كطرف رئيسي في المفاوضات.


مفوضية شؤون اللاجئين: 80 مليون يمني بحاجة لمساعدات إنسانية

وفي سياق آخر، أعلنت مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أن نحو 22 مليون يمني هم في حاجة إلى المساعدات الإنسانية أي نحو ثمانين في المئة من سكان البلاد.

ووفق المفوضية فإن أكثر من ثلاثة ملايين يمني هم نازحون داخل بلادهم، واصفة اليمن بأنه بات مسرحاً لأسوأ أزمة انسانية في العالم جراء خمس سنوات من الحرب.