المجلس العسكري الانتقالي في السودان يتهم دولاً بمحاولة تفتيت البلاد

المجلس العسكري الانتقالي في السودان يتهم دولاً من دون أن يسميها بدفع أموال من أجل تفتيت السودان كي يصبح مثل سوريا وليبيا. بالتزامن يتواصل اليوم الاضراب العام بدعوة من تجمع المهنيين الذي يتهم المجلس العسكري بفرض حصار على فرع بنك السودان وشركة الخدمات المصرفية الإلكترونية في الخرطوم.

المجلس العسكري يتهم دولاً بدفع أموال من أجل تفتيت السودان كي يصبح مثل سوريا وليبيا
المجلس العسكري يتهم دولاً بدفع أموال من أجل تفتيت السودان كي يصبح مثل سوريا وليبيا

اتهم محمد حمدان دقلو حميدتي نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان دولاً لم يسمها بدفع أموال من أجل تفتيت السودان كي يصبح مثل سوريا وليبيا، مشدداً على أن الشعب سيجتاز ذلك بوعيه.

وكان المجلس العسكريّ قد أكد أن زيارة دقلو حميدتي، للسعودية جاءت لتأكيد بقاء القوات السودانية في اليمن "ولدعم الرياض" ضدّ ما وصفه بالتهديدات الإيرانية.

في هذا الوقت، يتواصل في السودان اليوم الأربعاء الإضراب العام بدعوة من تجمع المهنيين السودانيين الذي اتهم المجلس العسكري بفرض حصار على فرع بنك السودان وشركة الخدمات المصرفية الإلكترونية في الخرطوم.

لجنة أطباء السودان المركزية، تحدثت عن مقتل مواطنة وجنينها وإصابة متظاهرين بجراح إثر اشتباك بالرصاص الحي في العاصمة الخرطوم.

وأشارت اللجنة إلى أن الإصابات نتجت عن رصاص طائش من اشتباك بين عناصر من الجيش وبعض المتفلتين منهم.

تجمع المهنيين أكد أن الجيش يحاول إجبار الموظفين على الاستمرار في عملهم، وفتح الخزانة المركزية لإجبارهم على وقف الإضراب الذي أعلنه قادة الحراك المدني في البلاد.

المتحدث باسم تجمع المهنيين إسماعيل تاج قال للميادين إن "تجمّع نقابات العمال هو صنيعة النظام السابق" وأن قراره برفض الإضراب هو قرارٌ "غير مؤثر".

وأضاف تاج أن المجلس العسكري يحاول فرض سياسة الأمر الواقع من خلال علاقاته الخارجية.

في حين قال المتحدّث باسم تجمّع المهنيين السودانيين رشيد سعيد يعقوب إنّ المجلس العسكري لا يملك السلطات التي تسمح له بالتحدث باسم السودان داخلياً وخارجياً.

بدوره، حذّر تجمع قوى إعلان الحرية والتغيير من مهدداً إمكانية التصعيد وصولاً إلى عصيان مدني شامل.

وأعلن عضو قوى إعلان الحرية والتغيير وجدي صالح في تصريح صحافي بدء إضراب عام، آملاً تجنيب البلاد المزيد من التصعيد.

الاتحاد العام لنقابات عمال السودان أعلن من جهته رفضه الإضراب العام يومي الثلاثاء والأربعاء.

ورأى أمين علاقات العمل في الاتحاد خيري النور علي أن الإضراب والعصيان تكفلهما قوانين العاملين وفق شروط محددة وكل من ينفذهما من دون مسوغ قانوني يعرض نفسه للمساءلة القانونية.

وأكد أن الاتحاد هو الجهة الوحيدة المخوّلة تنفيذ هذه الخطوات، معتبراً أن الإضراب الشامل يعطل عجلة العمل ومصالح الناس.


يوسف للميادين: المباحثات مع المجلس العسكري الانتقالي متعثرة

يوسف للميادين: المباحثات مع المجلس العسكري الانتقالي متعثرة
يوسف للميادين: المباحثات مع المجلس العسكري الانتقالي متعثرة

بالتزامن، قال عضو اللجنة المركزية في الحزب الشيوعي السوداني صديق يوسف للميادين إن "المباحثات مع المجلس العسكري الانتقالي متعثرة بسبب تعنت المجلس ورفضه تسليم السلطة التي لن نتهاون حتى نتسلمها". 

وأكد يوسف أن الحزب "لن يتوقف عن حراكه وسيستمر في نضاله المدني وصولاً إلى العصيان حتى يستجيب المجلس لمطالب الشعب".