مجلس خبراء القيادة في إيران: طهران لن تكون البادئة بأي حرب

مجلس خبراء القيادة في إيران يؤكد في بيان أن طهران لن تكون البادئة بأي حرب. المتحدث باسم الخارجية الإيرانية يؤكد أن إيران جاهزة للرد على أي اعتداء، في حين يؤكد المتحدث باسم القوات الإيرانية أن أي خطأ عسكري من أميركا سيحرقها ويحرق حلفاؤها في المنطقة.

أي خطأ عسكري من جانب أميركا سيحرقها ويحرق حلفاؤها في المنطقة
أي خطأ عسكري من جانب أميركا سيحرقها ويحرق حلفاؤها في المنطقة

شكر مجلس خبراء القيادة في إيران حرس الثورة الإسلامية على إسقاطه طائرة تجسس أميركية. كما دان اختراق تلك الطائرة للأجواء الإيرانية.

ورأى المجلس في بيان له أن" إسقاط الطائرة المتطورة جداً على يد حرس الثورة، بالإضافة إلى أنه يظهر زاوية من قدرة وتطور الصناعة الدفاعية الإيرانية للقوات المسلحة فإنه يعتبر هزيمة نكراء ودرساً لا ينسى للأميركيين المجرمين وهو مزعزع لمعادلاتهم التقنية والعسكرية".

مجلس خبراء القيادة أكد أن طهران لن تكون البادئة بأي حرب.

المتحدث باسم المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني كيوان خسروي رأى من جهته أن استهداف الطائرة الأميركية المسيّرة المعتدية من قبل الدفاعات الجوية الإيرانية كان له انعكاس قل نظيره في وسائل الإعلام الداخلية والخارجية.

وقال خسروي في تصريح لوكالة ايسنا الإيرانية إن خبر وكالة رويترز المزيف حول إرسال أميركا رسالة تهديد لإيران عبر عُمان انتشر سريعاً في الداخل الإيراني.

وأشار إلى أن "رويترز" أثبتت أنها في الظروف الخاصة لا تدخر أي إجراء لكي تغير معادلة اللعبة ضد الخصم حتى لو نزلت لمستوى الأخبار المزيفة.

قائد قوات الجو فضائية التابعة لحرس الثورة العميد أمير علي حاجي زاده، قال من جهته "من الممكن أن تجاوز الأميركي لحدودنا الجوية كان بسبب خطأ من جنرال أميركي أو عدد من العاملين (المشرفين)، نحن لا علم لنا بالأمر ولكن هذا العمل يعتبر دوساً على القرارات الدولية للملاحة الجوية من طرف طائرة تجسس والتي تلقت الرد الطبيعي".

وأضاف أن القوات المسلحة الإيرانية والشعب الإيراني لا يرغبون بالحرب، ولكنهم جاهزون للدفاع عن البلد بكل قوتهم.


موسوي: سنواجه الاعتداء سواء هددوا أو لم يهددوا

بدوره قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي إنه بغضّ النظر عن أي قرار يتخذه الأميركيون، فإننا لن نسمح لهم بالاعتداء على حدود إيران، ونحن جاهزون لمواجهة أي تهديد.

وأضاف موسوي في تصريح لوكالة تسنيم قراراتنا ليست خاضعة لقراراتهم، وسنواجه الاعتداء سواء هددوا أم لم يهددوا.

وحول الاتفاق النووي، أوضح موسوي أنه  في حال أعطى الأوروبيون وعوداً مرة أخرى فإن القرار سيكون بيد النظام والمجلس الأعلى المشرف على الاتفاق النووي.


تشكارتشي: إيران ستنتصر والأعداء سيستسلمون بالتأكيد

المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية العميد أبو الفضل تشكارتشي اعتبر من جهته أن أي خطأ عسكري خاصة من أميركا وحلفائها في هذه المنطقة يعتبر بمثابة إطلاق نار على مخزن البارود، حيث ستحترق أميركا ومصالحها وحلفاؤها في تلك النار.

كلام تشكارتشي جاء في تصريح لوكالة تسنيم، مشيراً إلى أن ما يشكّل تهديداً لإيران ويعتبر مخادعاً للرأي العام الإيراني هو فكرة التفاوض مع أميركا الناكسة للعهود المتكبرة.

تشكارتشي رأى أن هدف الأعداء هو نزع سلاح إيران، مشيراً إلى أن طاقة تحمّل الكيان الصهيوني انخفضت إلى 48 ساعة.

المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية اعتبر أن الوضع الموجود في المنطقة والعالم هو لصالح إيران بشكلٍ كامل، والكثير من البلدان وصلت إلى هذه الحقيقة، وقد تعرفوا على قوة إيران الشاملة من ضمنها الدفاعية والأمنية، مؤكداً أن "النظام الإيراني سيمر من هذه الوضع وأعداء البلاد سيستسلمون بالتأكيد".  

الرئيس الأميركي دونالد ترامب قال أمس الجمعة في مقابلة مع شبكة "إن بي سي": "مستعد للتفاوض مع إيران من دون شروط مسبقة"، مكرراً "مستعد لإجراء محادثات مع المرشد الإيراني الأعلى أو الرئيس الإيراني".

يأتي ذلك بعدما أسقط حرس الثورة الإيراني طائرة تجسس أميركية مسيّرة فوق الأجواء الإيرانية في محافظة هرمزغان جنوب البلاد.

قائد القوة الجو فضائية للحرس الثوري الإيراني قال إنه تمّ توجيه تحذير إلى طائرة التجسس الأميركية المسيرة "غلوبال هوك" قبل إسقاطها في الأجواء الإيرانية، وكشف عن امتناع القوات الإيرانية عن إسقاط طائرة تجسس أميركية تحمل 35 شخصاُ كانت ترافق الطائرة المسيرة المذكورة.