الجعفري: ترامب صفع القانون الدولي بالإعتراف بضم الجولان ودعم الإحتلال الإسرائيلي

مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري يقول إن عمل المنظمات في سوريا يجب أن يكون بموافقة الحكومة السورية. ونائب مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة يقول إن جبهة النصرة في ادلب لا تزال تشن هجمات ضد القوات السورية والمدنيين وقاعدة حميميم

نائب المندوب الروسي لدى الامم المتحدة: سوريا ستبقى من الدول الرئيسية في الشرق الأوسط وجزءا من المجموعة العربية
نائب المندوب الروسي لدى الامم المتحدة: سوريا ستبقى من الدول الرئيسية في الشرق الأوسط وجزءا من المجموعة العربية

قال مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري إن عمل المنظمات في سوريا يجب أن يكون بموافقة الحكومة السورية.

ولفت الجعفري إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب صفع القانون الدولي بالإعتراف بضم الجولان ودعم الإحتلال الإسرائيلي، مضيفاً واجب الموظفين الأمميين العمل بموجب الولاية الممنوحة لهم من قبل أعضاء مجلس الأمن.

كما أشار الجعفري إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أخفق في نيل العضوية الأوروبية لينخرط في مشروع إرهابي كبير لتدمير سوريا.

من جهته، قال نائب مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة فلاديمير سوفرانكوف إن جبهة النصرة في ادلب لا تزال تشن هجمات ضد القوات السورية والمدنيين وقاعدة حميميم، نافياً أن تكون بلاده تستهدف المدنيين في ادلب.
ولفت سوفرانكوف إلى أن إذا كانت النصرة بدّلت اسمها فإن أفعالها لم تتغير وهي لا تزال إرهابية، مضيفاً أن أطراف أستانة مصممون عن تطبيق الاتفاقات ولا سيما مذكرة التفاهم في سوتشي.

كما تمنى سوفرانكوف أن تساهم الدول الأخرى في محاربة الإرهاب بجدية من أجل احلال السلام في سوريا، مؤكداً أن أي خطط انفصالية في سوريا تتعارض مع كل القرارات الدولية.
كذلك استغرب سوفرانكوف كيف أن الدول التي تنتهك سيادة سوريا وسلامة أراضيها وتحتل مساحات منها تحاضر في القانون الدولي.

وأوضح سوفرانكوف أن روسيا تعمل بدعوة من الحكومة السورية ووفقاً للقانون الدولي وتساعد الشعب السوري على إعادة البناء، مشدداً على أن المساعدة في إعادة البناء أو المعونات الإنسانية في سوريا يجب أن تكون بمنأى عن الاعتبارات السياسية وأن تتم بالتعاون مع السلطات الرسمية.
نائب المندوب الروسي لدى الامم المتحدة لفت إلى أن سوريا ستبقى من الدول الرئيسية في الشرق الأوسط وجزءاً من المجموعة العربية، مضيفاً ستعمل روسيا على إعادة سوريا الى مكانتها السابقة وإلى إخراجها من العزلة المفروضة عليها.
وتابع نائب المندوب الروسي لدى الامم المتحدة قائلاً إن هناك دول تجهل التاريخ ولا تتعلم العبر من دروسه، مؤكداً أن هناك دول لا تتعلم من التجارب الحديثة التي أدت إلى دمار الدول وإشاعة الفوضى فيها.