7 شهداء في السودان... والمجلس العسكري يتهم مندسّين

استشهاد 7 متظاهرين سودانيين في السودان نتيجة إطلاق النار على المتظاهرين، وتجمّع المهنيين السودانيين يدعو المحتجّين للتوجّه إلى القصر الجمهوري، بينما يتهم نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي يتهم مندسّين بإطلاق النار.

من مظاهرات الخرطوم اليوم / أ.ف.ب

أعلنت لجنة الأطباء المركزية في السودان استشهاد 5 متظاهرين نتيجة إطلاق الرصاص على المسيرات المطالبة بحكم مدني في البلاد، كما أطلقت الشرطة السودانية الغاز المسيل للدموع لتفريق ملايين المتظاهرين في الخرطوم اليوم الأحد.

وجابت التظاهرات عدداً من المدن أبرزها العاصمة الخرطوم ومناطقها، بدعوة من تجمّع المهنيين وقوى الحرية والتغيير، للمطالبة بتسليم السلطة لحكومة مدنية.

ودعا التجمع المتظاهرين للتوجه إلى القصر الجمهوري، بينما دعت قوى التغيير للتوجه إلى مقرّ القيادة العامة للقوات المسلحة.

المسيرات المليونية التي دعت إليها المعارضة للمطالبة بتسليم السلطة للمدنيين، سبقتها تظاهرات وتحركات في عدد من المدن تنديداً بالحكم العسكريّ.

وفيما دعا الاتحاد الأوروبيّ ودول غربية ومجموعات حقوقية المجلس العسكريّ السودانيّ إلى تجنب استخدام العنف ضدّ المتظاهرين، منع المجلس شركات الخدمات الإعلامية من تقديم خدمات البثّ المباشر لتغطية مسيرات اليوم.

في المقابل اتّهم نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي محمد حمدان دقلو (حميدتي) من وصفهم بالمندسّين باستهداف المحتجّين وقوات الأمن.

المجلس العسكريّ كان قد حمّل قوى "إعلان الحرية والتغيير" المسؤولية عمّا وصفه بـ"التصعيد الأمنيّ" جرّاء تظاهرات الاحتجاج.

بيان المجلس حمّل المعارضة "مسؤولية أيّ روح تُزهق في هذه التظاهرات، أو أيّ ضرر يلحق بالمواطنين أو مؤسسات الدولة جرّاء إغلاق الطرق ومسّ المصالح".

من جهته دان "تجمّع المهنيين السودانيين" اقتحام قوات الأمن مؤتمراً صحافياً خلال الإعداد له في الخُرطوم أمس السبت، وفي بيان له، وصف التجمع الخطوة بالقمعية التي "تعكس رهبة المجلس العسكريّ الانقلابيّ من تواصل التجمّع مع الجماهير". 

وحمّل البيان المجلس العسكريّ مسؤولية سلامة أعضاء تجمّع المهنيّين والصحافيين الذين كانُوا موجودين في المؤتمر.

كذلك شدد البيان على أنّ مليونية اليوم ستكون رداً قوياً على ما وصفه بـ"التصرف الديكتاتوريّ الهمجيّ".

القيادي في الحزب الشيوعي السودانيّ علي محجوب دعا المجلس العسكري إلى إثبات كونه جزءاً من الثورة في السودان عبر تسليم السلطة لحكومة مدنية.

محجوب أكد للميادين أن قوى الحرية والتغيير لم ترفض أبداً الوساطة الأفريقية والإثيوبية وما زالت ترى فيها منطلقاً للحلّ.

واتّهم نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي محمد حمدان دقلو حميدتي من وصفهم بالمندسّين باستهداف المحتجّين وقوات الأمن وفي خطاب بمحافظة شرق النيل.

وقال حميدتي إن قنّاصين استهدفوا 3 من عسكريّي الدعم السريع و6 مواطنين مؤكدا العمل على القبض على القناصين وتقديمهم للعدالة.