ظريف رداً على البيت الأبيض: حقاً!

ظريف يسخر من بيان البيت الأبيض بعد إعلان إيران أن مخزونها لليورانيوم المخصب تخطى حاجز الـ300 كيلوغرام، والرئيس الأميركي يعتبر أن "إيران تلعب بالنار"، بعد إعلان إيران أن تجاوزها حد مخزون اليورانيوم المخصب المسموح به بموجب الاتفاق النووي لا يشكل انتهاكاً للاتفاق.

ظريف قال إنه بمجرد وفاء القوى الأوروبية بالتزاماتها فإن الزيادة في المخزون ستلغى (أ ف ب)

سخر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من بيان البيت الأبيض الصادر أمس الإثنين بعد إعلان إيران أن مخزونها لليورانيوم المخصب تخطى حاجز الـ300 كيلوغرام.

وعلّق ظريف على "تويتر" مشيراً إلى جملة وردت في البيان مفادها أن "هناك بعض الشكوك في أن إيران، حتى قبل وجود الاتفاق النووي، كانت تنتهك شروطه"، معلقاً عليها بطريقة ساخرة بالقول: "أحقاً"!؟.

في المقابل، أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن مجلس الأمن الدولي اتخذ ستة قرارات منذ العام 2006 تطالب طهران بوقف أي نشاط في مجال تخصيب اليورانيوم.

وأشار بومبيو إلى أن لإيران الحق في استخدام الطاقة النووية لأغراض سلمية من دون أي تخصيب لليورانيوم على أراضيها، مجدداً اتهامات واشنطن لطهران بدعم الإرهاب.

وأضاف بومبيو أن إيران تسعى إلى استخدام البرنامج النووي لابتزاز المجتمع الدولي وتهديد الأمن الإقليمي.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب اعتبر أن "إيران تلعب بالنار" من خلال تجاوزها الحد المسموح لمخزونها من اليورانيوم المخصب.

وقال ترامب رداً على سؤال في حفل بالبيت الأبيض عما إذا كانت لديه رسالة لإيران، إنه ليست لديه رسالة لكنه أضاف إن طهران تعلم ما تفعله وأنها "تلعب بالنار".

وأعلن البيت الأبيض أن الضغوطات على ايران ستستمر حتى "تغير طهران سياستها وتوقف نشاطها النووي". ولفت السكرتير الصحافي للبيت الأبيض إلى أنه كان "من الخطأ السماح لإيران بتخصيب اليورانيوم على أي مستوى في إطار الاتفاق النووي" وأضاف أن واشنطن وحلفاءها "لن يسمحوا لإيران بتطوير السلاح النووي".

بالمقابل أعلنت طهران أن تجاوزها حد مخزون اليورانيوم المخصب المسموح به بموجب الاتفاق النووي لا يشكل انتهاكاً للاتفاق.

وأكد ظريف في وقت سابق على تويتر أن الفقرة 36 من الاتفاق توضح السبب، وأوضح أنه تم تفعيل هذه الفقرة بعد انسحاب الولايات المتحدة.

وقال ظريف إنه بمجرد وفاء القوى الأوروبية بالتزاماتها فإن الزيادة في المخزون ستلغى.

من جهته، طالب رئيس الحكومة الإسرئيلي بنيامين نتنياهو الدول الأوربية بفرض عقوبات على إيران بعد قرارها الأخير، معتبراً أن إيران كانت تكذب طوال الوقت بشأن برنامجها النووي، وفق تعبيره.

وفي هذا السياق، أعلنت بريطانيا أنها تبحث على نحو عاجل خطواتها التالية مع شركائها بموجب الاتفاق النووي.

وأعرب المتحدث باسم رئاسة الوزراء عن قلقه إزاء إعلان ايران رفع مخزون اليورانيوم المنخفض التخصيب، مؤكداً مواصلة العمل مع الشركاء للحفاظ على الاتفاق.

من جهته أعلن وزير الخارجية جيريمي هانت التزام بلاده بإنجاح الاتفاق، ودعا ايران لتجنب أي خطوات إضافية خارج الاتفاق والعودة إلى الالتزام به.