طهران: عقوبات واشنطن على المرشد تكشف جهلها و"السي آي إي" تنشر فرق تجسس

رئيس البرلمان الإيراني يؤكد أن العقوبات الأميركية المفروضة على السيد خامنئي تدل على جهل الرئيس الأميركي دونالد ترامب. والمتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية يتهم الاستخبارات الأميركية بنشر فرق مختلفة للتجسّس داخل إيران.

لاريجاني: تخبط الإدارة الأميركية في المنطقة يعود إلى عدم معرفتها بها جيداً
لاريجاني: تخبط الإدارة الأميركية في المنطقة يعود إلى عدم معرفتها بها جيداً

أكد رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني أن العقوبات الأميركية المفروضة على المرشد الإيراني السيد علي خامنئي تدل على جهل الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وقال لاريجاني إن تخبط الإدارة الأميركية في المنطقة يعود إلى عدم معرفتها بها جيداً، لافتاً إلى أن استعداء الولايات المتحدة للشعب الإيراني وقائده زاد منْ لحمة الشعب في مواجهة ضغوطها وتهديداتها.

لاريجاني أضاف "أميركا ظنت أنها ومن خلال التهديد ستدفع شعبنا للاستسلام وأن الفوضى ستعم في الداخل لكن شعبنا توصل إلى نتيجة مفادها أن أميركا دولة مستبدة وتستعدي إيران".

وأكد أن "اليوم الجميع متحد على ضرورة الحفاظ على الأمن القومي والمصالح الوطنية، وعلى السيد ترامب أن يفهم أنه عندما يهدد شعباً متحضراً يصبح هذا الشعب أكثر اتحاداً عندما يفهم هذا الكلام ستحل العديد من مشاكلهم في المنطقة، لكن يبدو أن هذا الفهم لن يتحقق".

الرئيس الأميركي كان قد وقّع قراراً تنفيذياً بفرض عقوبات جديدة على إيران، تستهدف مكتب المرشد الإيراني وقادة كبار في الحرس الثوري، ووزير الخارجية الإيراني. 

السيد خامنئي ردّ على العقوبات المفروضة عليه قائلاً إن "إيران لن تتراجع أمام العقوبات والإهانات الأميركية".

في المقابل، أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أنّ العقوبات الأميركية الهادفة إلى تركيع الشعب الإيراني العظيم ستفشل.


إيران تتهم الاستخبارات الأميركية بنشر فرق تجسس داخل أراضيها

إسماعيلي: الاستخبارات الأميركية نشرت فرق مختلفة للتجسّس داخل إيران
إسماعيلي: الاستخبارات الأميركية نشرت فرق مختلفة للتجسّس داخل إيران

وفي سياق آخر، اتهم المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية غلام حسين إسماعيلي الاستخبارات الأميركية بنشر فرق مختلفة للتجسّس داخل إيران.

وقال إسماعيلي إن إحدى طرق العداء الأميركية هي إنشاء شبكات تجسسية لكسب الأخبار والمعلومات وممارسة الضغوط في أوقات معينة.

وأضاف أن رجال الاستخبارات الإيرانيين نجحوا في العام الماضي بتحديد شبكة استخبارات أميركية كبيرة تنتشر في جميع دولِ العالم والقضاء عليها.