تجدد احتجاجات اليهود من أصل اثيوبي ومتظاهرون يحاولون قطع بعض الطرقات في تل أبيب

وسائل إعلام إسرائيلية تشير إلى تجدد احتجاجات اليهود من أصل أثيوبي، وتقول إنّ متظاهرين يحاولون قطع بعض الطرقات في تل أبيب.

الاحتجاجات والتظاهرات أدّت إلى جرح 83 شخصاً بينهم 47 شرطياً إسرائيلياً

تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن تجدد احتجاجات اليهود من أصل أثيوبي ومتظاهرون يحاولون قطع بعض الطرقات في تل أبيب.

وقال القائم بأعمال المفتش العام للشرطة الجنرال موتي كوهين إن بعض المتظاهرين الأثيوبيين "هم مشاغبون استغلوا بشكل ساخر موافقة الشرطة على القيام بنشاطات احتجاجية ضمن القانون".
وأكد كوهين أن "الشرطة لن تسمح باستمرار أعمال الشغب والمس بممتلكات عامة وخاصة من جهة وتحافظ من جهة أخرى على حق المواطنين في التظاهر والاحتجاج في إطار القانون".

وفي وقت سابق، ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن "ليلة عاصفة من الاحتجاجات والتظاهرات أدّت إلى جرح 83 شخصاً بينهم 47 شرطياً إسرائيلياً، حيث تحوّلت التظاهرات إلى تخريب وتدمير في تل أبيب، وكريات أتا، وأشدود، ونتانيا وفي أماكن أخرى، أشعل خلالها المحتجون سيارات وخرّبوا سيارات دورية للشرطة ومحطات باص، ورشقوا بالحجارة كل سيارات دورية محطة شرطة كريات ملاخي"، وفق الوسائل الإسرائيلية.

فقد تظاهر إسرائيليون من أصول إثيوبية احتجاجاً على مقتل شاب إسرائيلي من أصول إثيوبية برصاص شرطي لتتحول التظاهرات - وفق وسائل الاعلام- إلى أعمال تخريب وتدمير، فيما اعتقلت الشرطة عدداً من المتظاهرين.

واعتبر وزير الأمن الداخلي  غلعاد أردان أن هناك حدوداً يمنع تجاوزها.

وقالت الوسائل الإسرائيلية إن "قوة للشرطة صادفت حوالى 300 متظاهر في العفولة أشعلوا حرشاً بجانب الطريق، ورشقوا الشرطة بالحجارة".