بيونغ يانغ: واشنطن تحض دول العالم على إعادة العمال الكوريين الشماليين إلى بلدهم

كوريا الشمالية تشتكي من رسالة بعثتها واشنطن تحض دول العالم على إعادة العمال الكوريين الشماليين إلى بلدهم، في الوقت الذي دعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى محادثات.

بيونغ يانغ: واشنطن تحض دول العالم على إعادة العمال الكوريين الشماليين إلى بلدهم

اشتكت كوريا الشمالية أمس الأربعاء من رسالة بعثتها واشنطن تحض دول العالم على إعادة العمال الكوريين الشماليين إلى بلدهم، في حين كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب يدعو الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى محادثات.

وأفادت بعثة كوريا الشمالية في الأمم المتحدة بأن الرسالة التي أُرسلت إلى جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة أن واشنطن "عازمة على القيام بأعمال عدائية" ضد بيونغ يانغ، على الرغم من أنها تسعى إلى الحوار. وقد وقعت كل من واشنطن وبريطانيا وفرنسا وألمانيا على هذه الرسالة.

وذكر بيان صحافي صدر عن بعثة كوريا الشمالية "ما لا يمكن تجاهله هو حقيقة أن بعثة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة أرسلت هذه الرسالة بأمر من وزارة الخارجية، في اليوم نفسه الذي اقترح الرئيس ترامب فيه عقد لقاء القمة". إلاّ أنّ الرسالة الأميركية أرسلت في 27 حزيران/يونيو، أي قبل لقاء ترامب وكيم، وحثت جميع الدول على تطبيق عقوبات تدعو لإعادة جميع العمال الكوريين الشماليين بحلول نهاية 2019.

وأشارت الدول الأربع التي وقعت على الرسالة إلى أنّ أن 34 بلداً أرسلت تقارير إلى الأمم المتحدة حول ما إذا كان سيتم اتخاذ تحرك لإعادة العمال الكوريين الشماليين إلى بلدهم.

وتعد المهلة النهائية لإعادة العمال الكوريين الشماليين في 22 كانون الأول/ ديسمبر، وفق رسالة اطلعت عليها وكالة "أ ف ب" الفرنسية.

وكان ترامب التقى الأحد الماضي كيم واتفقا على إطلاق محادثات على مستوى العمل للتوصل إلى اتفاق لنزع السلاح النووي، في خطوة لإنهاء الجمود في المفاوضات

ويشار إلى أنّ مجلس الأمن الدولي تبنى سلسلة عقوبات رداً على اختبارات كوريا الشمالية الصاروخية والنووية.