حركة الجهاد الإسلامي: وزارة العمل اللبنانية تتخذ إجراءات ظالمة بحق العمال الفلسطينيين

حركة حركة الجهاد الإسلامي تطالب الرئيس اللبناني ميشال عون والمسؤولين والقوى الوطنية بالضغط على وزارة العمل للتراجع عن قراراتها المجحفة بحق العمال الفلسطينيين، وترى أنّ استهداف هؤلاء العمال في لبنان بهذا التوقيت يصبّ في خدمة أهداف مشاريع الإدارة الأميركية.

دانت حركة الجهاد الإسلامي إجراءات وزارة العمل اللبنانية بحق اللاجئين الفلسطينيين
دانت حركة الجهاد الإسلامي إجراءات وزارة العمل اللبنانية بحق اللاجئين الفلسطينيين

رأت حركة حركة الجهاد الإسلامي أنّ وزارة العمل اللبنانية تتخذ إجراءات ظالمة بحق العمال الفلسطينيين، معربة عن إدانتها لهذه الإجراءات.

وجاء في بيان صادر عن الحركة أنّ "وزارة العمل اللبنانية تتناسى انطلاق الحوار اللبناني الفلسطيني لبناء موقف موحد ضد مساعي التوطين"، مطالبة الرئيس اللبناني ميشال عون والمسؤولين والقوى الوطنية بالضغط على وزارة العمل للتراجع عن قراراتها المجحفة.

واعتبرت الحركة أنّ "استهداف العمال الفلسطينيين في لبنان في هذا التوقيت يصبّ في خدمة أهداف مشاريع الإدارة الأميركية"، مشيرة إلى أنّ مبررات استهداف هؤلاء العمال "غير واقعية وغير منطقية في حملة لا سابقة قانونية لها".

وكان وزير العمل اللبناني كميل أبو سليمان أطلق حملة لمكافحة العمالة الأجنبية غير الشرعية في 10 تموز/ يوليو الجاري، وتشمل هذه الحملة إغلاق المحال التي تشغل عمالاً أجانب بشكل غير قانوني، وتنظيم محاضر ضبط بالشركات التي تشغل العمال الأجانب من دون إجازات عمل لهم.