ترامب يؤكد: نريد العمل مع إيران ولا نسعى إلى تغيير النظام

الرئيس الأميركي يؤكد عدم سعيه لتغيير النظام في إيران، ووزير الدفاع الأميركي بالوكالة يقول إن بلاده لا ترغب بخوض حرب مع إيران وأن هناك حاجة للعودة للمسار الدبلوماسي.

ترامب: نريد المساعدة والعمل مع إيران ولا نسعى إلى تغيير النظام (ا ف ب)
ترامب: نريد المساعدة والعمل مع إيران ولا نسعى إلى تغيير النظام (ا ف ب)

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب حدوث تقدم كبير مع إيران، وقال "لا نسعى إلى تغيير النظام في الجمهورية الإسلامية".

تصريحات ترامب أتت خلال اجتماع لمجلس الوزراء في البيت الأبيض، حيث أكد أنه يريد "المساعدة والعمل مع إيران"، ولم يذكر مزيداً من التفاصيل بشأن التقدم، غير أن وزير الخارجية مايك بومبيو قال خلال الاجتماع إن "إيران قالت إنها مستعدة للتفاوض بشأن برنامجها الصاروخي"، على حد تعبيره.

وسريعاً رد المتحدث باسم البعثة الإيرانية في الأمم المتحدة على كلام بومبيو بالقول إن "صواريخ إيران غير قابلة للتفاوض مطلقاً وتحت أي شرط مع أي أحد".

في هذه الأثناء قال وزير الدفاع الأميركي بالوكالة مارك اسبر إن بلاده "لا ترغب بخوض حرب مع إيران وهناك حاجة للعودة للمسار الدبلوماسي".

وشدّد اسبر خلال شهادته أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ على ضرورة استمرار جهوزية واشنطن "للرد على التهديدات الإقليمية مثل إيران وكوريا الشمالية".

ورأى اسبر أنه ينبغي على خصوم واشنطن "الاقتناع بأن الدبلوماسية هي أفضل خيار، لأن أي حرب مع الولايات المتحدة ستفرض عليهم تحمل أكلاف هائلة".

هذا وأشار اسبر إلى أن بلاده ستستمر بدعم حلفائها استقطاب آخرين للوصول "إلى مرحلة انسجام في المواقف تحتم على الأعضاء التعاون والجهوزية للقتال سوية".

في المقابل، أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي تعليقاً على مقابلة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف مع قناة بي بي سي: "إن جواب ظريف كان دقيقاً وذكياً وکان فی محله فقد رمى الكرة في ملعب أميركا، وبدلاً من الوضع الهجومي قام بتحدي قضية بيع الأسلحة الأميركية الى بلدان المنطقة". وأضاف أن "موقف ايران والسيد ظريف حول القدرة الصاروخية الإيرانية واضح".